أنعش التشيكي توماس بيرديتش المصنف سادساً آماله بالتأهل إلى الدور نصف النهائي من بطولة الماسترز لكرة المضرب المقامة حالياً في لندن والبالغ مجموع جوائزها 8.105 ملايين دولار، بفوزه على الأميركي آندي روديك الثامن 7ـــــ5 و6ـــــ3، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

واحتاج بيرديتش إلى ساعة و25 دقيقة لكي يحسم مواجهته مع روديك، ملحقاً به الهزيمة الثانية بعد تلك التي تلقّاها في الجولة الأولى أمام الإسباني رافايل نادال المصنف أول.
وأنعش بيرديتش آماله في بلوغ دور الأربعة، معوضاً خسارته في مباراته الأولى أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثالث.
وثأر بيرديتش من روديك الذي كان قد حرمه هذا الموسم من الظفر بلقب دورة ميامي للماسترز بالفوز عليه في النهائي، كما استردّ اعتباره من اللاعب الأميركي الذي خرج فائزاً من المواجهات الثلاث التي جمعت اللاعبين هذا الموسم.
وضمن منافسات المجموعة الثانية، أنعش السويدي روبن سودرلينغ المصنف رابعاً آماله بالتأهل إلى دور الأربعة بتغلبه على الإسباني دافيد فيرر 7ـــــ5 و7ـــــ5، وأجّل بالتالي تأهل السويسري روجيه فيديرر المصنف ثانياً إلى دور الأربعة.
وكان فيديرر بحاجة إلى فوز سودرلينغ على فيرر بثلاث مجموعات، بيد أن السويدي حسم مباراته أمام الاسباني بمجموعتين وبات بحاجة إلى الفوز على فيديرر في الجولة الثالثة ليتأهل إلى دور الأربعة.

مارادونا «تميمة حظ» البطولة

استحوذ حضور أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا لمباريات البطولة على جزء كبير من تركيز اللاعبين، حيث أعرب فيديرر عن سعادته الكبيرة حين أتيحت له الفرصة لمصافحة مارادونا، فيما تمنى ديوكوفيتش أن يكون تميمة حظه.
وقال اللاعب السويسري الحاصل على 16 لقباً في البطولات الأربع الكبرى، بعد مباراته مع البريطاني اندي موراي 6ـــــ4 و6ـــــ2، والتي كان يشاهدها مارادونا، إنه لم يعرف من منهما كانت سعادته أكبر حين التقيا وجهاً لوجه.
وبدا مارادونا أشبه بالتميمة للاعبين الثلاثة الأوائل في التصنيف بالبطولة، حيث شوهد يتحدث مع نادال المصنف الأول عالمياً، فيما لم يستطع ديوكوفيتش مقاومة ركل الكرة بقدمه حين جلس مارادونا (50 عاماً) في المدرجات لمشاهدة أولى مباريات اللاعب الصربي.