شهدت مباريات الأسبوع السابع من دوري كرة القدم حالات تحكيمية عدة، بعضها كان حاسماً ونجح الحكام في غالبيتها. في جلسة الثلاثاء، برئاسة نبيل عياد، حضرت حالات 5 مباريات من أصل 6 فيما غابت مباراة الراسينغ والنجمة بقيادة الحكم وارطان ماطوسيان، اذ لم تصور المباراة (كما قيل) واستعيض عن المشاهد بحالتين مأخوذتين عن برنامج «غول» على المنار غير واضحتين. وهي ليست المرة الأولى التي تغيب مباريات الحكم ماطوسيان والأخيرة لقاء السلام والأنصار في صور، ما أثار استهجان الحاضرين و«غمزاتهم» حول الأسباب، وخصوصاً أن المباراة شهدت تضارباً في القرارات، وارتباك ماطوسيان. وحصل هذا في غياب رئيس لجنة الحكام محمود الربعة (قيل بسبب استقبال المهنئين بعودته من الحج، علماً أنه راقب مباراة الأنصار والتضامن السبت بعد يوم على وصوله)، فإلى متى يبقى الاستخفاف مسيطراً على بعض المباريات؟

وفي حالات المباريات، ظهر أن لقاءات الأنصار والتضامن بقيادة الحكم بشير أواسة، ولقاء الساحل والغازية بقيادة أندريه حداد، ومباراة السلام والصفاء بقيادة علي صباغ لم تشهد حالات تذكر. وفي اللقاء الأبرز بين العهد والمبرة بقيادة الحكم رضوان غندور، نجح غندور وخصوصاً في القرارات الحاسمة، مثل ركلتي الجزاء الصحيحتين للعهد، لكنه كان متساهلاً مع لاعبي المبرة وخصوصاً علي الأتات الذي يستحق الطرد بعد خطأ قاس على حسين دقيق. وفي لقاء الإصلاح والإخاء بقيادة الحكم محمد المولى، ظهر وجوب طرد لاعب الإخاء دانيال الأعور بعد خطأ على محمد بدر الدين المنفرد بالمرمى، كما أن إلغاء هدف للإصلاح بداعي التسلل على هيثم زين كان خاطئاً من الحكم المساعد علي سرحال، فزين لم يكن متسللاً لحظة انطلاق الكرة. وجرى التطرق الى لقاء الأنصار والعهد بقيادة الحكم أندريه حداد وركلة الجزاء التي لم تمنح للعهد بعد لمسة يد على محمد حمود، إذ تعهد عياد عرض الحالة في الجلسة المقبلة، علماً أن مراقب الحكام في اللقاء طالب رمضان اعتبر وجود ركلة جزاء.