بعد أربعة أسابيع من الأداء التحكيمي الجيد، شهد الأسبوع الخامس أخطاءً حاسمة أثرت على نتائج بعض المباريات، وخصوصاً في لقاءي التضامن والنجمة، والساحل والمبرة. وكانت جلسة تقويم الحكام أمس حامية على صعيد الاستياء من الأخطاء التي ارتكبت، فلدى عرض حالات لقاء النجمة والتضامن صور بقيادة الحكم وارطان ماطوسيان، كانت هناك مداخلة مفاجئة لعضو لجنة الحكام والمراقب الآسيوي يزبك يزبك الذي رأى أن ماطوسيان يتمتع بلياقة جيدة، لكنه لا يستثمرها في المباريات، منتقداً الاستنسابية في قراراته، وخصوصاً بين مباراة أخرى (قاد ماطوسيان لقاء الأنصار والسلام صور أيضاً). ولفت يزبك إلى أن ماطوسيان لديه مشكلة في توحيد القرارات، واستعمال البطاقات الصفراء.

وفي الحالات، ظهر أن طرد كامارا جاء بأنذار أصفر ثانٍ غير صحيح، وهو ما أكده رئيس لجنة التقويم نبيل عياد، إضافة إلى وجوب طرد لاعب النجمة أكرم مغربي لضربه كامارا بدون كرة.
والغريب أن ماطوسيان حاول توريط الحكم المساعد أحمد قواص، مشيراً إلى أنه كان على قواص إبلاغه بوجود مخالفة، وهو ما رفضه عياد وعضو اللجنة طالب رمضان، مشيرين إلى أن زاوية الرؤية لدى ماطوسيان أفضل من قواص البعيد.
وفي لقاء المبرة والساحل، ظهر أن الحكم محمد المولى أخطأ في احتساب ركلة جزاء للمبرة، نظراً لعدم وجود خطأ، والهدف الثالث للمبرة جاء من مخالفة على الحارس عيسى الدحويش الذي سيطر على الكرة قبل أن يركلها لاعب من المبرة.
وأشاد عياد بأداء الحكام الرئيسيين بشير أواسة الذي قاد لقاء العهد والراسينغ، ومحمد الخالد الذي قاد لقاء الصفاء والإخاء، ورضوان غندور الذي قاد لقاء الغازية والإصلاح. وظهر في حالات المباراة الأخيرة أن قرار غندور بطرد لاعب الإصلاح أحمد شبلي بالإنذار الأصفر الثاني صحيح، وظهر عدم وجود ركلة جزاء على هيثم زين، علماً بأن عياد رأى أنّ من المعيب اعتبار هذه الحالة ركلة جزاء.
وفي لقاء الصفاء والإخاء، ظهر أن ركلة الجزاء الأولى للصفاء التي أضاعها طارق العمراتي لم تكن صحيحة، والقرار الخاطئ كان للحكم المساعد عبد الله طالب.
وعلى صعيد الحكام المساعدين، أشاد عياد أيضاً بأداء الحكمين حسين عيسى وسامر بدر، اللذين تعاملا بنجاح مع حالة صعبة، وكذلك الحكم علي عيد.
■ لم تعرض حالات مباراة السلام صور والأنصار، ما أثار استياء أعضاء اللجنة، وغمز البعض من تدخل الحكم وارطان ماطوسيان في مونتاج شريط الحالات.

تعميم الاتحاد


أشاد عياد بأداء الحكام أواسة وغندور والخالد وعيسى وبدر وعيد

أعلن الاتحاد اللبناني لكرة القدم جملة مقررات أهمها:
تجديد عقود المدربين والإداريين المشمولين ببرنامج مساعدات الاتحاد الآسيوي لعام 2011، وهم: إداري منتخبات الفئات العمرية عبد الناصر بختي، والمدربون غلام غادر، نبيه الجردي، سعد الدين بلهوان، ومدرب الصالات دوري زخور.
ـــــ اعتماد تأهل نوادي المحبة طرابلس، التضامن بيروت، السلام زغرتا والشباب طرابلس، إلى دور الـ16 لبطولة كأس لبنان، إضافة إلى نوادي الأولى الـ12.
ـــــ تغريم نادي التضامن صور مبلغ 500 ألف ليرة نتيجة سلوك مشجعيه خلال مباراته مع نادي النجمة، وتغريم نادي السلام صور مبلغ مليون ليرة لسلوك مشجعيه خلال مباراته مع فريق الأنصار، وتوجيه إنذار للناديين بأن تكرار ما بدر سيدفع إلى نقل مباريات لهما من ملعب صور.
ـــــ إيقاف لاعب الإصلاح أحمد شبلي أول مباراة رسمية يلعبها ناديه (إنذار ثانٍ)، ولاعبي التضامن صور محمد حيدر (إنذار ثالث) وجون كامارا (إنذار ثانٍ)، ولاعب النجمة حسين حمدان (إنذار ثالث).
ـــــ إيقاف إداري الإصلاح جهاد عز الدين عن العمل الإداري، ومنعه من دخول الأماكن الإدارية في الملاعب مدة شهرين اعتباراً من 5 /11، وإداري الساحل خضر الحمود أيضاً مدة شهرين، نتيجة لسلوكهما تجاه الحكام.
ـــــ أخذ العلم بزيارة الوفد الاستكشافي للاتحاد الدولي للبنان من 18 إلى 20 /12، تمهيداً لتنظيم دورة ومهرجان كرة القدم للصالات في بيروت من 26/4 إلى 1 /5 /2011.