يبدو الباحث عن إنجازاتٍ كروية سورية كالباحث عن إبرةٍ في كومة من الإخفاقات، كان آخرها خروج المنتخب الوطني من الدور الأوّل لبطولة «كأس أمم آسيا 2019» بعد دخوله البطولة مرشّحاً للقب.

برغم ذلك، أفلحت جماهير الكرة السورية في إيجاد «خرمٍ» أوصل نبضها إلى العالمية، ليرصدها موقع «لاغرينتا» La Grinta» الفرنسي، الذي دأب على مواكبة إبداعات جماهير الكرة حول العالم من لافتات وغيرها، وفق معايير مبنية على الجودة والأصالة.


في الأسبوع الماضي، انتزعت جماهير نادي حطّين صدارة تصنيف «La Grinta»، لأفضل «تيفو» حول العالم، على حساب جماهير «فيردر بريمن» الألماني، ونيس ونانت الفرنسيين، وزيورخ السويسري، وغيرها. «التيفو» الفائز رفعته جماهير «الحوت الأزرق» في الثامن من الشهر الجاري، خلال «الديربي» ضدّ الغريم التقليدي تشرين. يقول الناطق باسم مشجّعي حطين، زيد علي، إنّ «التيفو» الفائز «حمل فكرة التحدّي والرغبة في الفوز، وقد استُلهمت شخصيّاته من المسلسل العالمي صراع العروش، وتحديداً شخصيات حكّام الشمال». يوضح علي لـ«الأخبار» أن «جماهير النادي جلست خلال المباراة في الجهة الشمالية من الملعب، وترافق ذلك مع عزفٍ لموسيقى المسلسل ذاته». ويضيف: «اخترنا شخوص هذا المسلسل لأنّه ناجحٌ، ما يفيد في إيصال الفكرة إلى أكبر عددٍ ممكن من الناس. أرسلنا صور التيفو إلى الموقع الفرنسي، ولم نكن نتوقع أن نتصدر الترتيب». المباراة المذكورة كانت قد انتهت بخسارة فريق «حطين» بهدف نظيف، لكنّ علي يؤكد رغم ذلك سعادته بالإنجاز على حساب جماهير «البحّارة»، ويقول: «من زمان سابقين تشرين بالعمل، ولم يكن هدفنا التفوّق عليهم». وإذا كانت جماهير حطين قد احتلت موقع الصدارة في الأسبوع الماضي، فإنّ جماهير تشرين كانت أسبق في الوصول إلى ترتيب الموقع الفرنسي في الأسبوع الأول من الشهر الجاري. وانتزعت جماهير «البحّارة» المركز الثالث في ترتيب الموقع لأفضل تصميمٍ ثلاثي الأبعاد في ملاعب العالم.

رُفعت اللوحة الفائزة في افتتاح مرحلة الإياب من الدوري السوري الممتاز، خلال المباراة التي فاز فيها «تشرين» على «النّواعير» بنتيجة 2 – 1. يقول المسؤول الإعلامي لرابطة جماهير «تشرين» محمد جبيلي لـ«الأخبار» إنّ اللوحة العملاقة الفائزة جسّدت «سفينة البحارة التشرينيّة تمخر عباب بحر الدوري السوري الطويل، ويقودها بحارٌ متمرسٌ بنجاحٍ نحو لقب الدوري». يوضح جبيلي أن مسؤولي الموقع الفرنسي تواصلوا مع رابطة «تشرين» عبر صفحتها الرسمية على «فايسبوك»، ونقلوا الخبر «مبدين استغرابهم من أن هذا الشيء يحدث في سوريا».
ووفقاً لمسؤولي رابطتي الناديين، فإن «اختيار أفكار اللافتات يكون حسب ظروف كل مباراة والخصم المنتظر». وتتشابه الآليّة المتّبعة بين الرابطتين، حيث «يُعقد اجتماع مع فريق التّصميم المكوّن من طلّاب جامعيين وأصحابِ مهنٍ أخرى، لطرح الأفكار ومناقشتها واختيار الأنسب منها».