وصف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، اليوم، رفض الحوار مع حزب الله بـ«الأمر العبثي»، بعدما اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، أن «لا فائدة من الحوار» معه.


وقال جنبلاط، لجريدة «الأنباء» الإلكترونية: «هناك من قال إن لا فائدة من الحوار مع حزب الله، وهذا أمر عبثي، إذ علينا أن نحاور كل الفرقاء للوصول إلى انتخاب رئيس يملك مواصفات الحوار ويملك مواصفات معالجة التحديات الاجتماعية والاقتصادية».

وأضاف: «أما أن نراهن على الفراغ فنحن نرى كيف البلاد تغرق في كل يوم، لقد غرقت منطقة جونيه بالسيول، وليس هناك دولة، فالاستمرار في المراهنة على الفراغ وعلى الشلل في كل المجالات منها مثلاً ما يحدث بإضراب القضاة، فهذا أمر عبثي، هذه ملاحظتي اليوم في المحليات».

وكان جعجع قد قال لصحيفة «الشرق الأوسط»، إنه لا يرى «فائدة من التحاور» مع حزب الله وحلفائه، مضيفاً: «نحن نعتبر أن الطرف الآخر، وهو محور الممانعة، هو السبب في ما وصلنا إليه اليوم، بالتالي لا يمكن أن نعالج الأمور على طريقة (داوني بالتي كانت هي الداء). لا نستطيع أن نتحاور مع من تسبب بالأزمة للخروج منها».