يجري المدير العام لوزارة الطاقة الإسرائيلية، ليور شيلات، محادثات في باريس مع شركة «توتال إنرجيز» بشأن تقاسم أرباح محتمل مستقبلاً من تنقيب الشركة في حقل «قانا» للغاز الطبيعي قبالة سواحل لبنان، بحسب ما أفاد مصدر مطلع وكالة «رويترز».


وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، يائير لابيد، قد أعلن أمس أنّ مسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية «سيترتب عليها حصول إسرائيل على عائدات جزئية من التنقيب التجاري في المستقبل بموجب رخصة لبنانية في قانا».

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته أو جنسيته، أن ليور شيلات «يتحدث مع مسؤولين من شركة توتال» في باريس.

وقال إنّ «الهدف من الاجتماعات هو وضع آلية تدفع بموجبها شركة توتال لإسرائيل جزءاً من عائدات أيّ غاز تنتجه في قانا».