أعلن وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال، علي حمية، اليوم، معالجة التسرب في الأنابيب التي تغذي الطائرات بالوقود، كاشفاً عن المزايدات الخاصة بمطار بيروت الدولي التي يتمّ التحضير لإطلاقها.


ولفت حمية، في مؤتمر صحافي، إلى ما حدث «منذ أكثر من سبع سنوات، في ما يتعلق بالتسرب من الأنابيب التي تغذي الطائرات بالوقود، والتي تقع تحت أرض المطار على طول خمسة كيلومترات»، مشيراً إلى توقيعه بعد تشكيل الحكومة الحالية عقد صيانة لهذه الأنابيب و«أصبحت البوابات الـ 23 تغذي الطائرات بالوقود من دون أي مشاكل في الأنابيب».

وأعلن حمية أن فضّ العروض لمزايدة السوق الحرة سيكون في 27 الشهر الحالي، وسيتمّ إطلاق مزايدات المطاعم، مزايدات لمحطتي وقود في المطار، مزايدة للاستثمار داخل المطار ومزايدة لـ«FAST TRAK».

كما كشف حمية «أننا سنلجأ إلى حلّ جذري بالنسبة لأنظمة شفط المياه في أنفاق المطار في الأوزاعي والكوكودي من خلال نقل كل الغرف التي تغذي الشبكة وأنظمة الشفط إلى أرض المطار فوق الأنفاق، وهذا لا شكّ فيه بأنه مكلف مادياً».

وسبق المؤتمر الصحافي لحمية اجتماع في المطار تناول «وضعية المنشآت النفطية الخاصة بتزويد الطائرات بالوقود وأنابيب الضخ من المنشئة إلى ساحة الطيران على طول خمسة كيلومترات وتقييم الخدمات في المطار بعد انتهاء فصل الصيف والخطوات الواجب اتخاذها، وكذلك الإعلان عن المزايدات الجديدة وتاريخ فضّ عروضها، والتعديات والسرقات التي تحصل خارج سور المطار من الأنفاق إلى محطة الرادار في بيصور».