على الرغم من أنّ المفاوضات الجارية بين لبنان وكيان العدو لم تنتهِ بعد، ولم يتمّ التوصل إلى اتفاق بشأن ترسيم الحدود البحرية في المنطقة المتنازع عليها، أعلنت وزارة الطاقة الإسرائيلية، اليوم، بدء «الاستعدادات لربط حقل كاريش بشبكة الأنابيب الإسرائيلية»، منوّهةً أن الاستعدادات تأتي في إطار «التمهيد لتشغيل المنصّة واستخراج الغاز وإنتاجه».


ونقلت صحيفة «إسرائيل اليوم» عن «الطاقة» الإسرائيلية، أن الاستعداد الجاري «هو جزء من المرحلة المقبلة من لاستخراج الغاز من كاريش»، والمخطط لها «في الأيام القليلة المقبلة».
وطبقاً لوزارة الطاقة، فإنه في الأيام القريبة المقبلة، سوف «تُختبر الحفّارة، وأنظمة ضخ الغاز من المنصّة إلى شبكة الأنابيب». غير أن عملية الاختبار «لن تتضمّن بدء الاستخراج للغاز وإنتاجه»؛ إذ تشمل الاستعدادات القيام بسلسلة من الاختبارات لكيفية تدفّق الغاز وضخّه في الاتجاه المعاكس (من شواطئ شمال فلسطين المحتلة) إلى حقل الغاز الواقع ضمن المنطقة المتنازع عليها في البحر المتوسط.

يُشار إلى أن بيان «الطاقة» أتى بعد أسبوع من إعلان شركة «إنيرجيان» في بيان، «تأجيل استخراج الغاز من حقل كاريش لعدّة أسابيع»، دون أن تحدد الأسباب التي تقف وراء التأجيل.