تمكّنت قوى الأمن من توقيف مسبّبيْ الحريق الذي اندلع في بيت مرّي في 13 الشهر الجاري، والذي امتدّ إلى مناطق المونتيفردي وعين سعادة وكفرا.



وبحسب بيان للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، فإنّه بنتيجة المسح الميداني والاستقصاءات حدّدت هوية مشتبه بهما بافتعال الحريق، وهما: (ف. ر.) من مواليد عام 1998، سوري الجنسية، و(ع. ر.) من مواليد عام 1997، سوري الجنسية.

وقد تبيّن أنّ المذكورَين قد لاذا بالفرار إلى جهةٍ مجهولة بعد حصول الحريق، واختبآ في زغرتا، حيث عملت شعبة المعلومات على مداهمة المكان، وتوقيفهما.

و بالتحقيق معهما، اعترفا بأنهما تسببا بنشوب الحريق، عن طريق الخطأ، بعد أن قام الأول بإضرام النار خارج غرفته، بغية تحضير الطعام، وقد امتد الحريق بسرعة، ولم يتمكّنا من السيطرة عليه، بسبب الرياح. بعدها لاذا بالفرار إلى زغرتا، خوفاً من اكتشاف أمرهما.