اعتصمت مجموعة «ن» النسائية، أمام قصر العدل في بيروت، دعماً للمحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت، طارق البيطار، مندّدة بالـ«الضغوط التي يتعرّض لها».


ووسط إجراءات أمنية للجيش وقوى الأمن الداخلي، رفعت المشاركات في التحرّك لافتات وصور القضاة سهيل عبود، جمال الحجار، سهير الحركة، روكز رزق وعفيف الحكيم، وطالبوهم «بصون العدالة والانضمام إلى لائحة القضاة الشرفاء»، ودعوهم إلى «رفض تدخل السياسيّين في سير وعمل القضاء، والتمرّد على الإملاءات السياسيّة وحماية التحقيق في ملف انفجار مرفأ بيروت».

يذكر أنّ الهيئة العامة لمحكمة التمييز برئاسة القاضي سهيل عبود ستجتمع اليوم للنظر في دعويَي مخاصمة أو معاداة الدولة المقدّمتَين من الرئيس حسان دياب والنائب نهاد المشنوق، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.