بعدما توجّه وفد من أهالي ضحايا انفجار المرفأ إلى وزارة العدل منذ قليل في محاولة للقاء الوزير هنري خوري، للاطلاع على مسار ملف التحقيق، أعلن الأخير أنه غير موجود في ​وزارة العدل​.


وفي حديثٍ إلى قناة «الجديد»، أعلن خوري أنه غادر ظهراً للقاء رئيس ​الحكومة​ ​نجيب ميقاتي​، وحضور جلسة ​المجلس الأعلى للدفاع​ وجلسة مجلس الوزراء، مضيفاً القول: «التقيت بالأمس وفداً من الأهالي وأكدت لهم بأنني لن أمنع أي مسار قانوني لتحقيقات المرفأ».

وكانوا أهالي ضحايا انفجار المرفأ نظموا سابقاً اليوم تحرّكاً أمام ​قصر العدل​، وذلك احتجاجاً على ردّ ​المحقق العدلي​ في قضية انفجار المرفأ القاضي ​طارق البيطار​، وطالبوا باستمرار التحقيقات للوصول إلى حقيقة ما حصل في الرابع من آب من العام الماضي.

واستطاع عدد من المشاركين الدخول إلى حرم القصر من دون أية مشاكل تُذكر.

وفي سياقٍ مُتّصل، علّق عدد من المحامين، صورة داخل قصر العدل في بيروت، لشهداء المرفأ وردّدوا هتافات تطالب بحكم العدالة ورفض دعوى ردّ القاضي البيطار.