أشار البطريرك الماروني ​مار بشارة بطرس الراعي​، إلى أن «أزمة لبنان يشعر بها الجائع والمريض والمواطن الذي لا يجد عملاً لتأمين المدخول المالي لعائلته».


وخلال رتبة تكريس درب الصليب في محمية ترتج الجبيلية، تحدّث الراعي عن معنى الصمود معتبراً أننا «صامدون في هذه الأرض وفي هذا الجبل كهذه الصخور، التي بها تم تحقيق هذا الدرب، ولكي نقول أننا هنا ولا توجد قوة قادرة على إزاحتنا لأننا أصحاب إيمان ورجاء وصمود».