يتواصل دعم الشعب الفلسطيني في مواجهته لقوات الاحتلال في القدس، وتصدّيه لعدوانها على غزّة.

وفي هذا الإطار، حيّت القيادة القُطرية لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، الانتفاضة الشعبية في القدس، معتبرةً أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لدحر الاحتلال الصهيوني واستعادة الحقوق الوطنية المغتصبة».
ودعت قوى «الثورة الفلسطينية» للخروج من «دوّامة الصراع على السلطة، والارتقاء بالعلاقات الوطنية الفلسطينية إلى مستوى التحدي المصيري، الذي تخوضه الجماهير ضد العدو».
الدعم يستمر أيضاً بالتحركات التي تنظَّم في بيروت والمناطق، حيث نظّمت «حركة تجمّع أمان والقوى الشعبية اللبنانية والفلسطينية»، اعتصاماً في ساحة جمال عبد الناصر في طرابلس، أكّد خلالها الحاضرون أن «أهل طرابلس يقفون إلى جانب إخوانهم في فلسطين، وأن الكثير ينتظر الفرصة ليكون له شرف المشاركة في تحرير القدس». وشدّدوا على «أهمية تضافر جهود المجاهدين في فلسطين وتوجيه جهدهم لمحاربة العدو المحتل».
كذلك، أقام رئيس تيار صرخة وطن، جهاد ذبيان، إحياءً ليوم القدس العالمي، حفل إفطار في دارته في مزرعة الشوف، تحت شعار «يوم القدس العالمي رؤية وقرار وانتصار»، تخلّله كلمة لذبيان أشار فيها إلى أن «القدس تزداد اقتراباً بنضال الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية، الذين يعلمون أنهم ليسوا وحدهم».
وأضاف: «نحن في منطقة نعرف توجيه البوصلة ونعرف من هو عدوّنا ونعرف أن الانتصارات لا تتحقّق إلا بالدماء».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا