وجّه رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب، نداءً إلى «جميع الإخوة العرب»، قائلاً: «إن لبنان في خطر شديد، ولم يعد يمكنه الانتظار، استنفدنا ما لدينا من إمكانات، وأصبح الوطن من دون حبل أمان».

وفي حديث إلى «وكالة الأنباء القطرية» في السفارة اللبنانية في الدوحة، رأى دياب أن «لبنان يتوق لاستعادة التضامن العربي، لا الوقوف على خطوط تماس الخصومة والفراق بين العرب ودفع فواتيرهما»، مضيفاً: «نحن في لبنان، لا مكان لنا إلا كجسر للتواصل بين العرب، ونتوقع منكم أن تكونوا إلى جانب هذا البلد الذي لم يبخل يوماً بتقديم التضحيات الجسام من أجل القضايا العربية، وأن تكونوا شبكة الأمان لحماية أشقائكم اللبنانيين».
وعن قوله إن «لبنان دخل النفق المظلم»، أوضح أن «الدستور اللبناني في المادة 64، وضع إطاراً لحكومة تصريف الأعمال، بأن تقوم بأعمالها بالخطوط الضيقة، ولهذا السبب لم تعقد الحكومة الحالية أي جلسة لمجلس الوزراء، على الرغم من وجود أكثر من 220 موافقة استثنائية تمّت خلال 8 أشهر (فترة تصريف الأعمال)، بدلاً من اجتماعات مجلس الوزراء».
وشدّد على «الحاجة الوطنية إلى الإسراع في تأليف حكومة تستكمل العمل الذي تقوم به الحكومة الحالية، على صعيد المباحثات والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي والإصلاحات الموجودة على خريطة الطريق التي وُضعت، والتي يُقال عنها اليوم الخطة الفرنسية والتي تتطابق مع خطة الحكومة في مواجهة التحديات».
كذلك، أصدر دياب بياناً في ختام زيارته للدوحة، تحدّث فيه عن المباحثات التي أجراها مع كبار المسؤولين القطريين، الذين «أكدوا موقف قطر الثابت من دعم لبنان وشعبه وأمنه واستقراره».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا