أحيت منفذية الشوف في الحزب السوري القومي الاجتماعي، ذكرى عملية الاستشهادية سناء محيدلي، في باتر-قضاء جزين.

(الأخبار)

وفي كلمة له، شدّد نائب رئيس الحزب ربيع زين الدين، على «أهمية الفعل البطولي المنبثق من إرادة المقاومة، في نفوس أبناء الحياة»، معتبراً أن «الشهيدة بدمها قدّمت نموذجاً صارخاً للفداء، وإثباتها بأن العمل لا يكون قومياً اجتماعياً، إلا إذا شاركت المرأة فيه، فالمرأة السورية لطالما كاتفت أبطالنا في الدفاع عن أرضنا».
وأكد أن «للسوريين القوميين الاجتماعيين تاريخاً كبيراً في إسقاط المعابر، تاريخاً منيراً، فهم من أسقطوا معابر الاحتلال والطوائف والكانتونات والكيانات من أجل استعادة الهوية وتوحيد المجتمع».


وحول طيف ابنة عنقون (قضاء صيدا)، تحلّق حشد من القوميين بجانب القومي عماد خفاجة الذي شارك بتخطيط العمليّة. وقدّم له زين الدين، ومنفّذيّة الشّوف، درعاً تكريميًاً.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا