بالتوازي مع اشتعال ملف ترسيم الحدود البحرية، خيّم الصمت على زيارة وزير الخارجية اللبناني، شربل وهبة، اليوم، إلى اليونان، حيث يُعقد اجتماع ثلاثي بينه ونظيريه اليوناني والقبرصي.



وقالت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم، إنه «لن تكون هناك تصريحات مشتركة للصحافة»، معلنةً تأجيلها إلى الغد عند الساعة العاشرة إلا الثلث صباحاً. فيما أعلنت، أمس، أن الاجتماع سيتبعه تصريحات للصحافة في اليوم نفسه حوالى الساعة 12 ظهراً.

وفي سياق الاجتماع الثلاثي، الذي يعقده وهبة، مع نظيرَيه، القبرصي نيكوس كريستودوليديس واليوناني نيكوس ديندياس، ستجري الأطراف «محادثات خاصة ثم موسعة».

ووفق بيان الوزارة اليونانية، من المتوقع أن تركز المحادثات على «تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي الثلاثي، بما في ذلك الاستجابة لتداعيات جائحة كوفيد ـ 19 والتعاون بين لبنان والاتحاد الأوروبي، وكذلك على التطورات الإقليمية، مع التركيز على شرق المتوسط ​​وليبيا وسوريا.

وعقب تصريح الاجتماع الثلاثي المتوقع غداً، يتوجه الوزيران اليوناني والقبرصي إلى قبرص للمشاركة في قمة وزارية رباعية، تجمع الجانب اليوناني والقبرصي مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي، والمستشار الديبلوماسي لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة أنور قرقاش.

ويناقش الأطراف الأربعة في القمة التي ستعقد في مدينة بافوس «التطورات الإقليمية»، تليها تصريحات عند الساعة الخامسة والنصف مساء الغد.

وكانت إذاعة جيش العدو «غالي تساهال» أشارت في تغريدة على «تويتر» إلى أن غابي أشكنازي، سيلتقي وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، اليوم، في قبرص خلال الساعات القليلة المقبلة.