بدعوة من «الحملة الوطنية لتحرير المناضل جورج إبراهيم عبد الله»، ومن الحزب السوري القومي الاجتماعي، نُظِّم أمس اعتصام احتجاحي أمام السفارة الفرنسية في بيروت، في العيد السبعين لميلاد عبد الله. وطالب المعتصمون بالإفراج عن عبد الله، فيما رأى عدد منهم أن أي حديث عن مبادرة سياسية فرنسية لحل أزمة لبنان لا قيمة له من دون الإفراج عن عبد الله، المعتقل في السجون الفرنسية، رهينةً، من دون أي مسوّغ قانوني.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا