الشارع كان اليوم «بأمر» عدد من طلاب لبنان. شبابٌ من المدارس والثانويات والجامعات، في طرابلس وكسروان وبيروت وبعبدا وصيدا وصور والنبطية، اعتصموا أمام الصروح التعليميّة، اعتراضاً على قرار وزير التربية أكرم شهيب استئناف الدروس. ومن لم يتمكّن من رفاقهم من الانضمام إلى «الثورة»، استُقدمت رافعة لـ«سحبه» من صفّه. هكذا حصل في إحدى مدارس طرابلس. مطالبهم تنوّعت بين المطالبة بإسقاط النظام ليُصبح لاطائفياً، والتعبير عن الغضب من السياسيين، والدعوة إلى قضاء نزيه، ورفع مطالب معيشية، لا سيّما أن تُدفع الأقساط بالليرة اللبنانية وليس بالدولار. لم يكتفوا بإقفال مداخل المؤسسات التربوية، بل انطلقوا بمسيرات أمام فروع المؤسّسات الرسمية المُحيطة بهم: المصرف المركزي وفروعه، قصر العدل في بيروت والمناطق، مكاتب شركتَي الاتصالات، مكتب أوجيرو في جونية، وزارة التربية في بيروت، مبنى الضريبة على القيمة المُضافة، مصلحة تسجيل السيارات في الدكوانة، مؤسسة كهرباء لبنان - كورنيش النهر، معمل الجية الحراري، معمل سبلين... الهدف الرئيسي كان منع الموظفين من الالتحاق بوظائفهم، ومطالبة السلطة المباشرة بإجراءات لمكافحة الهدر والفساد، من خلال تسعير الضغوط عليها.

يعتبر الطلاب أنّهم «أساس ثورة 17 تشرين الأول». وقد بدا لافتاً توحّدهم اليوم خلف مطالبهم، وتمكّنهم من استنهاض همتهم في مختلف المناطق اللبنانية. يُخبر عضو قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي، سمير سكيني أنّ الموضوع لم يكن مُنسّقاً أو مُخططاً له، «ففي الأصل كانت الدعوة إلى الاعتصام أمام مبنى القيمة المُضافة والعدلية في بيروت». ما طرأ أنّه «يوم أمس، حصل احتكاك بين طلاب من الجامعة الأميركية للعلوم في الأشرفية وعناصر من الجيش اللبناني، ثمّ التسريب الصوتي للراهبة التي تُهدّد الطلاب من المشاركة في الاعتصامات، والقرار المُتقلّب لرئيس الجامعة اللبنانية بإقفالها أو فتحها... تراكمت الأحداث ما ولّد ردّ فعل لدى الطلاب الذين قرروا الانطلاق في اعتصامات مُوجّهة صوب المرافق الحيوية، عوضاً عن إقفال الطرقات».
وجدت المجموعات المُنظّمة والأحزاب السياسية، المواكبة للانتفاضة الشعبية، أنّ عملية «تحديد الأهداف» ستكون بنّاءة أكثر من قطع الطرق، التي تحوّلت إلى «عامل صدام» بين المواطنين. لذلك، سيُستكمل نهار الاعتصامات، بالتوجّه بعد ظهر اليوم نحو المؤسسات المُعتدية على الأملاك البحرية، مع مسيرة انطلقت من الرملة البيضا باتجاه «الإيدن باي». وبالنسبة إلى غد الخميس، فحتى الساعة، وُجهت الدعوة للاعتصام أمام ديوان المحاسبة.