أعلن رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري، أنه أكمل «مشاورات تشكيل الحكومة مع الرئيس (ميشال) عون»، مؤكداً أن «الحكومة ستكون من 30 وزيراً». وبعد لقائه رئيس الجمهورية في بعبدا، قال: «ما أريد تأكيده أن الدستور واضح جداً لناحية تشكيل الحكومة»، مضيفاً أن «حامي الدستور الأول هو رئيس الجمهورية، وصلاحيات رئيس الحكومة معروفة. وأنا والرئيس عون متفاهمان على كل كبيرة وصغيرة».

وأوضح الحريري أن «هناك أموراً تحتاج إلى العمل على نار هادئة من أجل تشكيل الحكومة، وهذا ما يحدث». وقال: «من المؤكد أننا سنصل إلى حل، وأنا متفائل في هذا المجال. لقد انتهينا من الانتخابات، ويجب تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، فهناك أمور لم نستطع حلّها، إلا أننا قريبون من الحل، والجميع يتعاون في هذا الشأن».
وتمنّى الحريري على الجميع «الابتعاد عن الخلافات الإعلامية، التي لن تقدم شيئاً لتشكيل الحكومة»، موضحاً أن «الجميع يريد خدمة البلد، ومن المفروض خدمة المواطن اللبناني».
وأضاف: «لقد ناقشنا التحديات، ولا سيما ملف النازحين وزيارة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل. كما أن هناك وضعاً اقتصادياً صعباً في البلد، ولكن هذه السنة سيتخللها نمو اقتصادي إذا شكّلنا الحكومة، لأن هناك أموراً كثيرة يمكن أن نستفيد منها، ولا سيما مؤتمر سيدر».
من جهة أخرى، أشار إلى أن «النواب السنّة: بلال عبد الله، نجيب ميقاتي، فؤاد مخزومي وأسامة سعد ليسوا من المعارضة السنية».