أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، فجر اليوم، استشهاد المواطن سمير عوني حربي أصلان (41 عاماً)، بعد إصابته برصاصة اخترقت صدره خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم قلنديا، شمال القدس.


ونقلت وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء، عن مركز قلنديا الإعلامي، قوله إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المخيم فجراً، وشنّت حملة دهم وتفتيش واسعة لمنازل المواطنين، وإثر ذلك اندلعت مواجهات عنيفة في المخيم.

وأوضح المركز أن المواطن أصلان، أُصيب برصاصة في صدره أثناء محاولته تخليص نجله رمزي من جنود الاحتلال خلال اعتقاله.

وأشار إلى أن الجنود احتجزوه بعد إصابته، وتركوه على الأرض ينزف ومنعوا الأهالي من الاقتراب منه، وعندما تمكّنوا من الوصول إليه، كان قد ارتقى شهيداً.

وأفادت مصادر محلية لـ«وفا»، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلّاً من: الفتى آدم بدران، وأدهم عواد، ورمزي أصلان وهو نجل الشهيد سمير، وإياد مطير، وأحمد مطير، وكمال أبو غويلة، وعلي زايد، ومصطفى الجوري، ومحمد الجوري، وعلي حمد، والأسرى المحررين شفيق عواد، وأسامة حمد، ومعتصم عواد، وكريم أبو لطيفة، وإيهاب أبو لطيفة، بعد أن داهمت منازلهم وفتّشتها.

وباستشهاد أصلان، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى سبعة، بينهم ثلاثة أطفال.

يُذكر أن 224 شهيداً ارتقوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، العام الماضي 2022، بينهم 59 شهيداً من محافظة جنين.