أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، فجر اليوم، استشهاد ثلاثة مواطنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيّمها.


والشهداء الثلاثة هم: صدقي صديق زكارنة من الحيّ الشرقي في مدينة جنين (29 عاماً)، وطارق فوزي الدمج من مخيّم جنين (29 عاماً)، وعطا ياسين محمود الشلبي من بلدة قباطية جنوب جنين (46 عاماً).

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، ترافقها جرّافة عسكرية، اقتحمت مدينة جنين ومخيّمها ونشرت قناصة على أسطح عدد من المنازل والبنايات المرتفعة.

وقال شهود عيان إن مواجهات عنيفة دارت بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت بشكل كثيف الرصاص الحيّ باتجاههم، ما أدّى إلى ارتقاء ثلاثة شهداء وإصابة شابَّين بالرصاص الحيّ بالساقين.

وأوضحت وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء، نقلاً عن شهود عيان، أن قوات الاحتلال أعدمت الشهيد الشلبي أثناء توجّهه إلى مكان عمله، عندما حاول إسعاف الشهيد زكارنة، الذي استهدفه الاحتلال عند الدوار الرئيسيّ بعدّة رصاصات في منطقة الرأس.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر على سيارة إسعاف كانت تحاول نقل أحد المصابين، وأن سائقها نجا من موت محقق، مشيرين إلى أن قوات الاحتلال أطلقت صاروخ «إنيرغا» باتجاه منزل المواطن أشرف أبو الراكز قرب دوار العودة في مخيم جنين.

كما اعتقلت قوات الاحتلال كلاً من: باجس محمود الكايد من جنين، وأحمد طاهر جرادات، وخالد أبو الهيجا، وأشرف البدوي من مخيّم جنين.

وعلى إثره، أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة جنين، اليوم، الإضراب الشامل حداداً على أرواح الشهداء.

وبارتقاء الشهداء الثلاثة في جنين ومخيّمها، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى 216 شهيداً، بينهم 164 في الضفة الغربية، و52 في قطاع غزة.