أقفل لاجئون فلسطينيون المكتب الرئيسي لوكالة «الأونروا​» في ​بيروت​، احتجاجاً على «التقصير الفاضح في تأمين الخدمات والاحتياجات الضرورية للّاجئين ​الفلسطينيين​ في لبنان، وعدم إعلان حالة الطوارىء الصحية والإغاثية وتقديم ​مساعدات​ مالية لكل أبناء ​المخيمات​ دون حصرها بفئة معينة أو أعمار محددة، وآخرها فيما يتعلق بتأمين مادة المازوت لضخ المياه من الآبار الارتوازية».


وأوضح عضو ​اللجان الشعبية الفلسطينية​ في ​عين الحلوة​ عدنان الرفاعي، خلال الوقفة الاحتجاجية، أن «إقفال المكتب الرئيسي خطوة اعتراض بعد إقفال موقف الأونروا في صيدا أمس، على تجاهل المنظمة وتقصيرها في خدمة اللاجئين في ظل الأزمة اللبنانية»، لافتاً إلى «شعور بأن ثمة استهدافاً سياسياً لقضية اللاجئين».