تابع رئيس الجمهورية ميشال عون، تطوّر الأحداث في الأراضي المحتلة، في ضوء استمرار الاعتداءات الإسرائيلية التي بدأت قبل أيام في حي الشيخ جرّاح، واستهداف المسجد الأقصى، ودعا المجتمع الدولي إلى «التدخل لمنع إسرائيل من مواصلة عدوانها»، مجدداً التأكيد أن «لا سلام من دون عدالة ولا عدالة من دون احترام الحقوق».

وإذ حيّا عون صمود الشعب الفلسطيني، اعتبر أن «طغيان مبدأ القوة والتهجير وسلب الحقوق، لن يؤدي إلا إلى مزيد من العنف والتمادي في الظلم وانتهاك القوانين والقرارات الدولية، المتعلّقة بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس».

رسالة هنية
وكان عون تلقّى اليوم رسالة من رئيس المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، إسماعيل هنية، الذي طلب فيها من عون «التحرك العاجل لاتخاذ موقف حازم ضد هذا العدوان، والعمل على حشد المواقف السياسية والدبلوماسية عربياً وإسلامياً ودولياً، لمنع الاحتلال وصدّه».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا