أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، عن «تضامن القوات مع الشعب الفلسطيني، حيال ما يتعرض له من مضايقات لا تنتهي وإضطهاد متواصل وقهر دائم وقمع للمتظاهرين العزّل، خصوصاً في المسجد الأقصى».

ورأى أن «ما يجري غير مقبول بكل المقاييس الإنسانية والمعايير الدولية، فلا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطيني في معاناة لا تنتهي دفاعاً عن حقه بالحرية والعيش الآمن والمستقر»، معتبراً أن الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية، الذي يلتئم غداً الإثنين، «مطالب باتخاذ كل الخطوات السياسية اللازمة، من دعوة مجلس الأمن للانعقاد، إلى استنفار كل الدول الصديقة، من أجل تخفيف الضغط على الشعب الفلسطيني وبما يكفل إعادة الاعتبار لحقوقه المشروعة في إقامة دولة تمتلك كل مقوّمات السيادة، وصولاً إلى إنهاء جلجلته التي بدأت منذ ما قبل منتصف القرن الماضي وما زالت مستمرة».
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قد اقتحمت المسجد الأقصى في خطوة تصعيدية هي الأولى منذ أربع سنوات، تخللها إطلاق النار والغاز المسيّل للدموع على المصلّين الذين تصدّوا لعملية الاقتحام، ما أوقع عشرات الإصابات في صفوفهم، واعتقال عدد كبير منهم.



اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا