اعتبر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، في سلسلة تغريدات على «تويتر»، اليوم، أن «استمرار إسرائيل في ممارساتها اللاشرعية وخطواتها الاستفزازية في القدس المحتلة، وانتهاك حقوق الفلسطينيين، وبما في ذلك حق أهل الشيخ جراح في بيوتهم، لعب خطير بالنار». ورحّب الوزير أيضاً، ببيان فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبريطانيا، والذي دعا إلى وقف سياسات الاستيطان في الضفة الغربية، في وقت يشهد حي الشيخ جرّاح، منذ أكثر من أسبوع، مواجهات شبه ليلية، بين الشرطة الإسرائيلية وسكان الحي الفلسطينيين، ومتضامنين معهم.


كذلك، أشار الصفدي إلى أن «بناء المستوطنات وتوسّعها، ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وترحيل الفلسطينيين من بيوتهم هي ممارسات غير شرعية، تكرّس الاحتلال وتقوّض فرص تحقيق السلام العادل والشامل، الذي يشكّل ضرورة إقليمية ودولية»، لافتاً إلى أن ترحيل أهل الشيخ جرّاح من منازلهم «جريمة يجب أن يمنع العالم حدوثها».

وتابع: «الفلسطينيون المهددون بالرحيل هم المالكون الشرعيون لبيوتهم، كما تُثبت وثائق سلّمها الأردن للأشقاء في دولة فلسطين. وبصفتها القوة القائمة بالاحتلال، إسرائيل ملزمة وفق القانون الدولي بحماية حقوق الملكية هذه».

والشهر الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأردنية المصادقة على 14 اتفاقية مع أهالي حي الشيخ جرّاح في مدينة القدس، وتسليمها إلى السلطات الفلسطينية. وفي وقت سابق، سلّمَ الأردن وثائق تاريخية لفلسطين، وهي عبارة عن مراسلات وعقود إيجار وحدات سكنية تعود لأهالي الحي.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا