وصلت النسخة الهندية من فيروس «كورونا» إلى الأراضي المحتلة، بعدما شُخّصت إصابة 41 إسرائيلياً بالطفرة الجديدة. أربعة من هؤلاء، بحسب وزارة الصحة الإسرائيلية، عادوا من الهند أخيراً وأصيبوا بالفيروس، رغم أنهم تلقّوا لقاحاً ضده!

وبحسب المعطيات التي نشرتها «الصحة»، فإن «24 إسرائيلياً عادوا من الهند، شُخّصت إصابتهم بالطفرة الهندية»، وإن «17 إسرائيلياً آخرين أُصيبوا بالطفرة الهندية لكورونا، وكانوا داخل» فلسطين المحتلة، في حين «شُخصت إصابة خمسة طلاب مدارس بالطفرة الجديدة».
وفي إطار حربها ضد الطفرة الجديدة، أجرت «الصحة» الإسرائيلية مشاورات مع جهات حكومية لتعليق بعض الرحلات الجوية من الأراضي المحتلة وإليها، في ظل الطفرات الجديدة التي يجري اكتشافها حول العالم، ولا سيما الطفرة الجديدة في الهند، التي خلّفت عشرات آلاف الضحايا ومئات آلاف المصابين يومياً هناك.
وفي السياق، أوصت «الصحة» بوقف الرحلات الجوية إلى الأراضي المحتلة من سبع دول، فيما طالبت بخضوع العائدين من دول معينة للحجر الصحي داخل الفنادق المخصصة لذلك، مصدرةً تحذيراً من السفر إلى كل من أوكرانيا وإثيوبيا والبرازيل وجنوب أفريقيا والهند وتركيا والمكسيك، وذلك منعاً لوصول الطفرات الجديدة للفيروس إلى الأراضي المحتلة، في ظل الأرقام المرتفعة للإصابات الجديدة المسجلة في هذه الدول.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا