أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن اجتماع المجلس الوزاري الأمني المصغّر (الكابينت) أفضى إلى تفويض رئيس الوزراء ووزير الحرب بإصدار أوامر «برد عسكري حادّ» في حال استمر إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.


ونقل الصحافي في موقع «واللا» الإسرائيلي باراك رافيد، عن مسؤولين إسرائيليين كبار قولهم إن المجلس الأمني «وافق على خطّة عملياتية، لعملية واسعة تستهدف حماس».

وأضاف أنه جرى إبلاغ الكابينت من قِبل الأجهزة الأمنية، بأن «جميع المؤشرات الواردة من مبعوث الأمم المتحدة ومصر ودول عربية أخرى، تشير إلى أن حماس لا تريد تصعيداً في غزة، لكن من غير الواضح ما إذا كانت تستطيع الحفاظ على الهدوء هناك».