شيّع مئات الفلسطينيين، في قطاع غزة، اليوم، جثمان فتى فلسطيني، احتجزه العدو الإسرائيلي، لمدة 3 سنوات.


وسلّم العدو، الخميس الماضي، الجانب الفلسطيني جثمان الفتى يوسف أبو جزر، عبر «معبر بيت حانون».

وكان جنود العدو المتمركزين قرب السياج الفاصل، شرقي مدينة رفح، في نيسان 2018، قد قتلوا أبو جزر (16 عاماً) بالرصاص، خلال مشاركته في «مسيرات العودة وكسر الحصار».

ووفق «مركز الميزان لحقوق الإنسان»، احتجز العدو، منذ 30 آذار 2018، جثامين 22 فلسطينياً، بينهم 5 أطفال، جرى استرداد 3 منهم.

وفي وقت سابق، أجازت «المحكمة العسكرية الإسرائيلية» للقائد العسكري، احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين، ودفنهم مؤقتاً، لاستعمالهم كأوراق تفاوضية مستقبلية.