انطلقت، اليوم، مشاورات عقدها الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، مع ممثلي الكتل في الكنيست لتكليف «الشخصية الأوفر حظاً» لتأليف الحكومة الإسرائيلية المقبلة. وعلى غير العادة، قرّر ريفلين، أن تُجرى المشاورات في يوم واحد، مخصّصاً لكل حزب 45 دقيقة، على أن تنتهي في الثامنة إلا ربعاً مساء اليوم. وذكرت «القناة 20» العبرية، أنه من المتوقع أن يصدر ريفلين قراره بخصوص الشخصية التي ستتولى تشكيل الحكومة، في غضون يومين.

وكان ممثلو حزب «الليكود»، والذي حصل على أكبر عدد من مقاعد الكنيست، أول الواصلين إلى مقر ريفلين، وأوصوا بتكليف رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتنياهو، تشكيل الحكومة الجديدة.

وبحسب «القناة 20»، لا يملك معسكر نتنياهو أغلبية لتشكيل الحكومة، وأنه يحظى حتى الآن، بدعم 52 عضواً في الكنيست، بينما المعسكر المناوئ له يشهد تناقضات وصراعات وعدم التوافق حول الشخصية التي سيرشحها.
وتشير التوقعات، إلى وجود 3 مرشحين للتكليف بتشكيل حكومة، هم نتنياهو، ورئيس حزب «هناك مستقبل» يائير لبيد، ورئيس حزب «يمينا»، نفتالي بينت.

وبحسب ما أُعلن عنه سابقاً، ستوصي أحزاب: «الليكود» 30 مقعداً، و«شاس» 9 مقاعد، و«يهدوت هتوراة» 7 مقاعد، و«الصهيونية الدينية» 6 مقاعد، بتكليف نتنياهو تشكيل الحكومة الجديدة.
كما ستوصي أحزاب: «هناك مستقبل» 17 مقعداً، و«إسرائيل بيتنا» 7 مقاعد، و«العمل» 7 مقاعد، و«ميرتس» 6 مقاعد، بتكليف لبيد تشكيل الحكومة، وقد أوصى حزب «أزرق- أبيض»، الذي يملك 8 مقاعد، بتكليف لبيد.

وتشير التوقعات إلى أن «تيكفا حداشا» 6 مقاعد، ستوصي بتكليف بينيت، تشكيل الحكومة. وكان حزب «يمينا» 7 مقاعد قد أوصى خلال لقائه ريفلين بتكليف بينت.
وفيما يتعلق بالأحزاب العربية، أعلن رئيس «القائمة المشتركة» 6 مقاعد، أيمن عودة، أن القائمة ستوصي بتكليف لبيد، في حال دعمه 55 عضواً، بينما أعلن «حزب التجمع»، أن نائبه في «المشتركة»، سامي أبو شحادة، لن يوصي بأي مرشح. كذلك ليس واضحاً بعد على من ستوصي القائمة الموحّدة (4 مقاعد) برئاسة منصور عباس، إثر المعارضة في معسكر نتنياهو للحصول على دعمها، ولو من خارج الائتلاف.

ويتوجّب على ريفلين تكليف الشخصية التي يراها مناسبة لتشكيل الحكومة، قبل 7 نيسان الجاري، مع منحه 28 يوماً لتشكيل حكومة، ويمكن تمديد هذه الفترة 14 يوماً إضافياً.
وإذا لم يتمكن رئيس الحكومة المكلّف من تشكيل ائتلاف حكومي خلال هذه المدة، يستطيع الرئيس تكليف رئيس حزب آخر القيام بهذه المهمة، وسيكون أمام الأخير أيضاً مهلة 28 يوماً لتشكيل حكومة.
وإذا تعذّر على الرئيس المكلّف الجديد تشكيل ائتلاف حكومي، يطلب رئيس الدولة من الكنيست أن يختار من يراه مناسباً، وفي حال فشل ذلك خلال مهلة 14 يوماً، يدعو عندها الرئيس إلى انتخابات جديدة.

ولا بد أن يتمتع الائتلاف الحكومي بأكثرية 61 نائباً على الأقل، كي تتشكل الحكومة. وتزامنت مشاورات ريفلين، مع بدء محاكمة رئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، في المحكمة المركزية في القدس، حيث بدأت مرحلة الإثباتات في محاكمته بتهم ارتكاب مخالفات فساد، بينها الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا