استُشهد ثلاثة صيادين فلسطينيين، صباح اليوم، قبالة شاطئ خان يونس جنوب قطاع غزة، بعد استهداف زورقهم بقذيفة خلال عملهم في البحر. وقال نقيب الصيادين في غزة، إنّ «القذيفة أُطلقت من قبل قوارب جيش العدو الإسرائيلي».

وأفادت لجان توثيق انتهاكات الاحتلال في القطاع، بأنّ الصيادين يحيى مصطفى اللحام وحمدي حجازي اللحام وزكريا حجازي اللحام، استشهدوا نتيجة قصف صاروخي.
من جهته، زعم المتحدّث باسم جيش العدو الإسرائيلي بأنّ «الزوارق البحرية الإسرائيلية لم تطلق النار، وأنّ الحديث يدور عن حادثة داخلية في غزة، ربما نتيجة عطل». وقال إنّ «زوارق البحرية الإسرائيلية لم تكن ضالعة بالحادث وكانت على بعد عشرات كيلومترات من مكان تواجد مراكب الصيادين التي طاولتها قذيفة».
بدورها، أعلنت وزارة الداخلية في غزة أنه «يتم التحقيق في حادثة استشهاد ثلاثة صيادين، إثر انفجار مركبهم».
وفي وقت لاحق، أصدرت «كتائب الشهيد عز الدين القسام»، الذراع العسكري لحركة «حماس»، بياناً نعت فيه الشهداء الثلاثة وقالت إن «قيادة المقاومة وبالاشتراك مع الأجهزة الأمنية قامت بتشكيل فريق مختص لمعرفة ملابسات هذا الحادث الأليم، وسيتم إعلان الحقيقة كاملةً في أسرع وقت ممكن».
وفي وقت سابق من صباح اليوم، أطلقت زوارق بحرية الاحتلال الرصاص وفتحت خراطيم المياه صوب مراكب الصيادين في بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وهي على بعد ثلاثة أميال، ما تسبّب بأضرار بمركب الصيد وعودة الصيادين إلى الشاطئ.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا