مع اقتراب الانتخابات الإسرائيلية الرابعة من موعدها المقرّر في 23 آذار / مارس المقبل، أظهرت نتائج استطلاع جديد للرأي في كيان العدو، تراجُع قوة حزب «الليكود» برئاسة بنيامين نتنياهو، وخسارته مقاعد عدّة.

وبحسب الاستطلاع، الذي أجرته القناة الـ13 العبرية، يحصل «الليكود» على 27 مقعداً، مقابل 19 لحزب «هناك مستقبل»، برئاسة المعارض يائير لابيد.
ووفقاً للاستطلاع، يحصل الحزب الجديد الذي أسّسه المنشق عن «الليكود»، جدعون ساعر، «تكفاه حدشاه»، على 11 مقعداً، كما يحصل حزب «يمينا» برئاسة نفتالي بينت على 11 مقعداً، أما «القائمة العربية» فتحصل على ثمانية مقاعد، و«شاس» على سبعة. كذلك، يحصل «يهدوت هتوراة» على سبعة مقاعد، و«يسرائيل بيتنا»، برئاسة أفيغدور ليبرمان، على سبعة، أمّا «العمل» فسيحوز على ستة مقاعد، في حين سيحصل كل من «الصهيونية الدينية»، و«كحول لافان»، و«ميرتس»، و«راعم» على أربعة مقاعد.
أما عن الشخصية الأنسب لرئاسة الحكومة، فقد صوّت 36% لمصلحة نتنياهو، و19% للابيد، و13% لساعر، و12% لبينت.
وبنتيجة الأرقام التي أظهرها الاستطلاع، لن يتمكّن نتنياهو من تشكيل حكومة في أعقاب الانتخابات، إذ يحصل معسكره (الأحزاب الحريدية وقائمة الصهيونية الدينية) بالإضافة إلى «يمينا»، على 59 مقعداً. وبحسب استطلاع آخر، يحصل على 57 مقعداً، فيما أظهر «استطلاع الاستطلاعات» (يُجرى وفقاً لمعادلة رياضية تأخذ في الحسبان مجمل الاستطلاعات التي نُشرت وموعد نشرها ونسبة الخطأ فيها وحجم العينة التي تشملها الاستطلاعات)، يحصل نتنياهو على 59 من أصل 120.
وفي محاولة منه لجذب المزيد من الأصوات، بعد نجاحه في استغلال حملة التطعيم لمصلحته، كشف المحلّل السياسي لموقع «واللا» العبري، باراك رافيد، أنّ «نتنياهو يُخطط لزيارة الإمارات والبحرين قبل الانتخابات المقبلة»، وذلك بهدف زيادة أسهمه في الشارع الإسرائيلي.
(الأخبار)