عن مستقبل غزّة تقول الوثيقة إن:

حماس خذلت أهل غزة وحوّلت أموالاً تخص الفلسطينيين، بما في ذلك الأموال المقدمة من المانحين الدوليين، لمهاجمة دولة إسرائيل بدلاً من استخدامها لتحسين حياة سكان غزة.
لن تنفذ دولة إسرائيل التزاماتها بموجب اتفاق السلام الإسرائيلي ــ الفلسطيني إلا إذا:
فرضت السلطة الفلسطينية أو أي هيئة وطنية أو دولية أخرى، مقبولة لدى دولة إسرائيل، السيطرة الكاملة على غزة.
نزع سلاح حماس وحركة الجهاد الإسلامي وجميع الميليشيات والمنظمات الإرهابية الأخرى في غزة، لتصبح غزة منزوعة السلاح تماماً.
إذا لم تنجح الجهود السابقة لإعادة جميع الأسرى الإسرائيليين وجثث الجنود الإسرائيليين من غزة، فإنه يجب إعادتهم عند توقيع اتفاق السلام الإسرائيلي ــ الفلسطيني.
إذا أرادت حماس لعب أي دور في الحكومة الفلسطينية، يجب عليها الالتزام بمسار السلام مع دولة إسرائيل من خلال اعتماد مبادئ اللجنة الرباعية، والتي تتضمن الاعتراف الصريح بدولة إسرائيل بشكل لا لبس فيه.
يجب أن يكون المجتمع الدولي على استعداد لتقديم تعويض في شكل استثمارات كبيرة، لتجريد غزة من السلاح.