غزة | على رغم وجود الوفد الأمني المصري في تل أبيب منذ أول من أمس، وإبلاغه الفصائل نيّته المجيء إلى قطاع غزة أمس، فإن تغيّراً في الموقف أدى إلى تراجعه، في ضوء استمرار حالة الهدوء في القطاع. يقول مصدر في حركة «حماس»، لـ«الأخبار»، إن «الوفد أبلغنا الأربعاء الماضي نيّته المجيء إلى غزة الخميس (أمس)، لكنه عاد واعتذر دون إيضاح الأسباب»، علماً بأن الحركة كانت تنتظر الوفد لإجراء مباحثات معه حول التفاهمات مع العدو، ولتسلّم الورقة المصرية الجديدة المتعلقة بالمصالحة الفلسطينية. ورجّح المصدر أن يكون الوفد قد «أجّل زيارته بعد حصوله على رد سلبي من فتح حول المصالحة»، مضيفاً إن «التفاهمات مع العدو لا تزال مستمرة، وتسير على نحو جيد نسبياً على رغم التهديدات المتبادلة»، مشيراً إلى بعض التحسينات مثل إعادة قوارب الصيادين المصادَرة، وزيادة عدد التجار المسموح لهم بالسفر إلى الضفة المحتلة عبر حاجز «بيت حانون ــــ إيرز» إلى خمسة آلاف تاجر، وعودة ضخ الوقود، واستمرار فتح البحر أمام الصيادين.
ارتفع عدد أسرى «معركة الأمعاء الخاوية» إلى 13 بعد انضمام اثنين


مع ذلك، ثمة تحدٍّ جديد سيواجه التفاهمات خلال الأسبوع المقبل، وهو الموعد الذي يتوقع أن تدخل فيه دفعة جديدة من المنحة القطرية للعائلات الفقيرة، إذ ستتجه الفصائل إلى التصعيد من جديد في حال مماطلة الاحتلال في إدخالها، كما كان يفعل طوال الأشهر الماضية. وخلال الأيام السابقة، تواصلت الاتصالات بين «حماس» والوسطاء حول بنود التفاهمات المنويّ تنفيذها، إذ رفضت الحركة محاولة إسرائيل تحويل الأموال القطرية إلى مشاريع البنية التحتية للمشاريع الصناعية، مطالبة باستمرارها لمصلحة لفقراء، وإيجاد منحة جديدة للبنية والمشاريع الصناعية، وفق المصدر نفسه. وفي هذا الإطار، كشف موقع «واللا» العبري عن موافقة قطر على تمويل مشروع المنطقة الصناعية عند معبر «كارني»، شرق مدينة غزة، والذي من المتوقع أن يوفر فرص عمل لخمسة آلاف فلسطيني. وسيعيد المشروع تأهيل المنطقة الصناعية، وافتتاح مصانع دمّرها الاحتلال خلال السنوات العشر الماضية، وهو ما سيعيد عجلة التصدير من هذه المصانع، ما يعني دعم الاقتصاد الغزي.
في الوقت نفسه، نقل الإعلام العبري عن مصادر أمنية أن تل أبيب «لن تتسامح مع العنف» على السياج وإطلاق البالونات الحارقة، وأن «إسرائيل ليست مهتمة بالتصعيد، ولكن ليس بأي ثمن، وإذا لزم الأمر ستعمل بكل الأدوات المتاحة لها من أجل وقف العنف والأضرار التي تلحق بقوات الأمن وتعكير الروتين اليومي لسكان غلاف غزة». وفي المقابل، احتجّ مئات الصيادين والمزارعين في غزة، في وقفة تضامنية داخل ميناء الصيادين صباح أمس، على الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصيادين في الأسابيع الماضية. وقال المتحدث باسم لجان الصيادين في غزة، هشام بكر، إن «القوارب التي استعيدت من الاحتلال تحتاج إلى أموال كثيرة من أجل إصلاحها لتصبح صالحة للإبحار، لأنه صادر المحركات وأدوات وشباك الصيد الخاصة بالقوارب».
إلى ذلك، ارتفع عدد الأسرى الذين يخوضون «معركة الأمعاء الخاوية» رفضاً للاعتقال الإداري التعسفي إلى 13، بعد انضمام أسيرين جديدين هما فادي الحروب من الخليل، الذي حوّلته مخابرات الاحتلال إلى الاعتقال الإداري رغم انتهاء محكوميته البالغة عشرة أشهر، وحسن الزغاري من بيت لحم الذي تجدّد الاعتقال الإداري له للمرة الثانية على التوالي.