عبس وعودة


ردّاً على ما ورد في مقال الصحافي غسان سعود: التوتر بين المطران عودة والبطريرك هزيم لم يكن يوماً موجوداً.
رأى عضو الهيئة التأسيسية في التيار الوطني الحر والمرشح عن المقعد الأرثوذكسي في دائرة الأشرفية المهندس زياد عبس، «أننا سنفتقد بغياب بطريرك أنطاكيا أغناطيوس الرابع هزيم قيماً روحية وإنسانية جمّة كانت تتجلّى بحضوره وكلماته وحكمته».
وقدّر عبس تتويج مطرانية بيروت للروم الأرثوذكس جهودها في تكريم بطريرك أنطاكيا أغناطيوس الرابع هزيم بالجنازة المهيبة يوم الأحد الماضي، منتقداً ما نشرته صحيفة «الأخبار»، عن ضعف في التنظيم وسوء في التعاطي مع المعزّين، وخصوصاً أن الحاضرين في وداع البطريرك المقدس لمسوا حرص المطرانية على أن تحيط بمحبة جميع أبنائها.
واستغرب عبس توقيت المقال، وما ورد فيه عن توتر لم يكن يوماً موجوداً بين البطريرك هزيم والمطران الياس عودة الذي لمس كل من التقاه الأسبوع الماضي رغبته في أن يكون وداع صديقه تاريخياً.
ونوه عبس أخيراً، بجهد آباء الكنيسة الآرثوذكسيين وحرصهم الشديد على الموازنة بين حماسة رعاياهم للتبرك من البطريرك وضرورات الضيافة في ما يخصّ المعزين والراغبين في توديع البطريرك هزيم.
زياد عبس
عضو الهيئة التأسيسية
في التيار الوطني الحر

■ ■ ■

شجرة الميلاد

ورد في جريدتكم بتاريخ 7/12/2012 في الصفحة الخامسة تحت عنوان «وسط بيروت بلا شجرة» كلام يحمل الكثير من التجنّي ومجافاة الحقيقة. وتبياناً للحقيقة نؤكد ما يلي:
1. إذا كانت جريدتكم ضنينة بشجرة الميلاد، فإننا نطمئنكم إلى أن الشجرة سوف تضاء في وسط بيروت بمتابعة شخصية وجهد حثيث من رئيس المجلس، وأن أهم الشركات المتخصصة بالزينة هي التي تتولى الإعداد والزينة والإضاءة لشجرة الميلاد.
2. لا ندري كيف يمكن لصحيفتكم التي نجلّ أن تسعى جاهدة وراء أخبار لا أساس لها من الصحة، مع العلم بأننا أشرنا مراراً وتكراراً إلى أن باب رئيس المجلس البلدي مفتوح أمام كل استفهام.
3. أولاً وأخيراً فإن إنجازات المجلس البلدي هي الرد الحقيقي على كل افتراء وتجنّ، ووسط بيروت سيكون مزداناً بأجمل شجرة.
المكتب الإعلامي
لرئيس المجلس البلدي
لمدينة بيروت