بلدية بيروت وعامل الاستثمار


تعليقاً على ما ورد في «الأخبار» (12/11/2013) تحت عنوان «حمد وصفقات الملايين»، يهمّ رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت الدكتور بلال حمد أن يوضح ما يأتي:
إن أي قرار لرفع عامل الاستثمار لأي عقار لا يخضع لقرار رئيس المجلس البلدي، بل يجب أن يوافق عليه المجلس ويُرفع تالياً إلى رئيس السلطة التنفيذية (المحافظ) لإرساله إلى مديرية التنظيم المدني لتقدير القرار، ومن ثم الى الوزارات المعنية حيث ينتهي في مجلس الورزاء الذي يجب أن يصدر مرسوماً يقرر فيه رفع عامل الاستثمار أو عدمه.
المكتب الإعلامي لرئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت

من المحرر:
نشكر رئيس المجلس البلدي لمدينة بيروت الذي شرح لنا آلية اتخاذ القرارات الرامية الى رفع عامل الاستثمار لأي عقار، بما فيها العقاران في الروشة (109 و1365) اللذان أشار إليهما الخبر المشار إليه. ولكن لم نفهم الهدف من هذا التوضيح، فهل يريد الدكتور حمد القول إنه مغلوب على أمره، وبالتالي فإن «المجلس» قرر الموافقة على رفع عامل الاستثمار، وهو رضخ لقرار هذا المجلس ورفعه الى المحافظ؟ في الواقع، يعرف الجميع كيف تُتخذ القرارات، وهذا لا يحتاج الى أي شرح أو توضيح.

■ ■ ■

المرضى وحقوقهم

تعقيباً على التقارير الإعلامية الأخيرة حول حالتي الوفاة بالمركز الطبي، نؤكد أن المركز قد قام بالإجراءات اللازمة التي تضمنت تشريح الجثتين وإن مراجعة الملفين مستمرة طبقاً للسياسات الطبية المتعارف عليها وحسب المقاييس العالمية.
المرضى وحقوقهم وأعلى مستويات الرعاية الطبية هم عماد أخلاقياتنا وممارساتنا ومن أهم أولوياتنا في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت AUBMC.
نلتزم بدعم وبحماية خصوصية مرضانا من خلال عدم الكشف عن معلوماتهم الطبية إلى أي طرف ثالث خارج المرضى والفرق الطبية التي تعالجهم. ونتقدم بخالص تعازينا إلى ذويهم وأقربائهم وأصدقائهم، ونتمنى لهم الصبر والسلوان في هذه الأوقات العصيبة، كما نتمنى على وسائل الإعلام أن ترعى خصوصيتهم في هذه المرحلة التي يمرون بها وتمنحهم الوقت اللازم للتغلّب على أحزانهم وانتظار النتائج النهائية للإجراءات الطبية.
د. عدنان طاهر
مدير المركز الطبي ومدير الشؤون الطبية





■ ■ ■

KVA توضح

عطفاً على ما ورد في «الأخبار» (12 تشرين الثاني 2013)، تلفت إدارة شركة KVA SAL، مقدمة خدمات التوزيع لمؤسسة كهرباء لبنان في مدينة بيروت والبقاع، إلى ما يأتي:
1ــــ إن شركة KVA (مقدمة خدمات التوزيع في منطقتي بيروت والبقاع) هي شركة مكوّنة من ائتلاف شركتي (K&A) خطيب وعلمي و(ACC) شركة الإنشاءات العربية.
2ــــ إن شركة KVA لا تقوم بأي عمل إلا بعد الحصول على الموافقة المسبقة من مؤسسة كهرباء لبنان.
3ــــ إن الأعمال المقترحة القريبة من الدرج بنقل أعمدة وشبكة قائمة تقع ضمن أمر عمل صادر عن مؤسسة كهرباء لبنان تحت رقم 150416 ـ A4 المرفق للبيان. وقد تلقينا تعليمات شفهية بإلغاء تنفيذ هذه المعاملة من مؤسسة كهرباء لبنان بتاريخ 11/11/2013.
إدارة شركة KVA SAL





■ ■ ■

طلاب الاعلام

تعليقاً على المقال الذي تناول النشاط الذي أقامه مجلس فرع الطلاب في كلية الإعلام لمناسبة عاشوراء (13 تشرين الأول 2013)، يستغرب مجلس فرع الطلاب في الكلية كيف تم النظر من قبل البعض لهذا النشاط من منظار ضيق جداً، وربما حاقد.
أولاً، إن من يعرف نشاطات مجلس الفرع يجب أن يلحظ أنه يحتفل بمختلف المناسبات الدينية لجميع الطوائف. فعلى سبيل المثال، هناك نشاط سنوي لمناسبة ولادة السيد المسيح تزين فيه شجرة الميلاد وتوزع فيه الحلوى. لذا، فإن كل مناسبة لها طقوسها وشعاراتها التي تمثل شريحة كبيرة من الطلاب، وإن التصويب على مناسبة دون أخرى يعبر عن ضيق الرؤية والتفريق لدى المصوب وليس لدى مجلس الفرع.
ثانياً، بالنسبة إلى الشعارات الحزبية، فإننا كنا نتوقع من كاتبة المقال أن تكون معنا في دعم عودة العمل الحزبي الى الجامعة اللبنانية إيماناً منا بأن هذا مطلب يمثل كل طلاب لبنان. ولكن من الواضح أن من يرفعون من الحريات شعاراً يرون في حرية التعبير وسيلة للتضييق على حرية الآخرين. وهمّ المجلس هنا، من باب الإنصاف، أن يرفع المسؤولية عن إدارة الجامعة لأن رفع بعض الشعارات الحزبية في الجامعة يأتي ضمن نضالنا لإعادة العمل الحزبي إلى الجامعات، وهو مخالف أحياناً لتعليمات إدارة الكلية. أخيراً، يهمّ مجلس فرع الطلاب الإشارة الى أن هذه المقالات، وإن شابها بعض المغالطات، تأتي في خانة الرأي الآخر الذي نقدّر ونحترم والذي يساعدنا على تصويب العمل.
مجلس فرع الطلاب في كلية الإعلام