لا تمديد ولا تجديد


ورد في «الأخبار» (17 أيار 2013) تحت عنوان: «التمديد أفضل للعونيين من الستين» ما مفاده أن النائب نبيل نقولا «يصلّي من أجل التمديد». نوضح أن النائب نقولا يرفض التمديد أو التجديد رفضاً قاطعاً وقد صرح بذلك مرات عديدة، وهو يؤمن باحترام الاستحقاقات الدستورية ولا يمكننا أن نصادر رأي المواطنين الذين أعطونا وكالة عنهم لمدة أربع سنوات لا يحق لأحد تجديدها أو تمديدها إلا الشعب.
المكتب الإعلامي للنائب
نبيل نقولا

■ ■ ■

بلدية وادي شحرور

ورد في «الأخبار» (15/ 5/ 2013) تحت عنوان «رسائل الى المحرر» رسالة من السيد سامي الياس أبو مراد رئيس بلدية وادي شحرور العليا أكد فيها أنه لا يوجد أي اتفاق خطي أو شفهي بيني وبينه بخصوص المداورة على رئاسة البلدية. أود أن أوضح أن الاتفاق الشفهي موجود بشهادة ستة أعضاء من المجلس البلدي و 90 في المئة من أهالي وادي شحرور العليا وأشخاص من خارج البلدة، وأنا على استعداد لذكر الأسماء اذا اقتضى الأمر. على أن ما يقرره المجلس البلدي يدخل ضمن ممارسة حقه القانوني وفقاً لأحكام قانون البلديات.
عضو مجلس بلدية وادي شحرور العليا
نعمان نقولا أبومراد

■ ■ ■

إلى من عانقت روحه روحي

أخي «علي» ماذا أقول والحزن لفقدك قد هدّ قواي. سنين مرّت وأنت في غيبتك، لكنك لا تزال بيننا، ما زلتَ الأخ والصديق الذي أعود إليه أُسائله عن وعورة الطريق. خطفتك يد الإرهاب الآثمة ولم ترحم أمك التي عميت عيناها وأُقعدت من كثرة البكاء وعاشت على أمل رؤيتك، لكن الأيام لم تسعفها فودّعتنا وفي قلبها حسرة.
يا مهجة عمري، يا أخا الشهداء: محمد وحسين ورضا الذي قضى داخل زنازين العدو الإسرائيلي حيث لم يحتمل جسده عذابات الجلاد.
علي، عهدتُكَ شاباً مليئاً بالحيوية، باسماً على الدوام، كيف هي أحوالك؟ أما زلت حياً؟ إنّنا نصارع الأمل لرؤيتك أنت ورفاقك الأبرياء. نعيش بأمل عودتك إلينا، فنحن في غاية الشوق، وقد بدأت علائم الهرم تنتزع منّا نضارة الشباب، وبساتين حولا لا زالت تفتقد فتاها القوي الذي خُطِفَ ظُلماً من عصابات لا تعرف الرحمة.
طفلك الوحيد أصبح شاباً، تزوج وأنجب طفلاً سمّاه عليّ مثل اسمك، وابنته الصغيرة (ريان) تكاد تكون نسخة عنك.
يا أصحاب الضمائر الحيّة، أيها المسؤولون عن شباب وطني، أما آن الأوان لتتحرّكوا؟ قوموا، تحرّكوا وساهموا في الكشف عن مصير أخي وسائر المفقودين الأبرياء.
أختك أنيسة مصطفى