الكابوس المرعب


عطفاً على التحقيق الوارد في صحيفتكم أمس تحت عنوان «تصحيحيو القوات...»، يهمّ الدائرة الاعلامية في القوات اللبنانية التقدم بالشكر من كاتب التحقيق لمساهمته في حسم اليقين باليقين لأنه معروف من قبل جميع الرفاق والاصدقاء والرأي العام، ان مضمون التحقيق المذكور هو اختلاقات وتلفيقات وأضغاث احلام. وليس الا طبيعياً جداً ان تستمرّ القوات اللبنانية ورئيسها، هذا الكابوس المرعب لهؤلاء، الناتج عن قصور اسيادهم في القضاء عليها، سواء في تآمر او في اعتقال او في اغتيال ومحاولة اغتيال؛ ولتأكيد المؤكد نكتفي بما جاء في الفقرة الاولى من العمود التاسع من التقرير: «... وهم رغم تقاطعهم مع عون وحزب الله في نقاط عدة ابرزها خطورة سقوط النظام السوري، لا يمكن وضعهم في خانة 8 آذار»، وعليه، فان الدائرة الاعلامية تترك للرأي العام ان يقرأ ويسخر ويردّ بنفسه على تلك الخلايا العميلة المستدامة لنظام السجون والقبور في سوريا، والذي يرتعب اولئك الاقزام خوفاً عليه من السقوط الحتمي.
القوات اللبنانية ــــ الدائرة الاعلامية

■ ■ ■

حقد أعمى على عون

عندما قال وليد جنبلاط في إحدى خلواته مع بعض المشايخ الدروز قوله المستغرب: «الموارنة جنس عاطل»، كدنا نعتقد يومها أن قيامة الموارنة «ستقوم ولا تقعد»، ولكن مع الأسف مرّ هذا الكلام مرور الكرام، حتى أن «بطريرك 14 آذار» لم يفتح فاه. مع أني، وأنا الأرثوذكسي، شعرتُ بأن ما قاله «البيك السريع الدوران» قد أساء إليّ أكثر من «ساكن بكركي».
وها هم موارنة 14 آذار اليوم يجاهدون ويحاربون ومعهم رئيس الجمهورية الماروني من أجل إبقاء «... وزارة المهجرين» بيضة القبّان من خلال وقوفهم ضد مشروع طرح «اللقاء الأرثوذكسي» الذي يضع حداً لغطرسة جنبلاط والحريري ويعيدهما إلى حجمهما الطبيعي ويعيد للمسيحيين حقوقهم وكرامتهم.
غريب، كم هو كبير هذا الحقد على ميشال عون.
يوسف حداد ــــ زحلة