توضيح


حضرة رئيس تحرير صحيفة «الأخبار» المحترم،
بعد التحية،
نشر في عدد صحيفتكم بتاريخ 14/6/2014 مقال للإعلامية رولا إبراهيم بعنوان «أرنب عون الجديد: انتخاب الرئيس من الشعب»، ورد فيه تباعاً كلامٌ منسوب إلى كل من الوزير السابق سليم جريصاتي ونائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي، فضلاً عن القول والإيحاء معاً أنهما أصبحا من أبرز المؤثّرين في مواقف الرابية وفي كل المراحل.

إن الكلام المنقول بين مزدوجين على لسان كل من جريصاتي والفرزلي يفتقر كلّياً إلى الصحة، ومع تقديرنا لنتاج الإعلامية إبراهيم وإحاطتها عامةً بمختلف مواضيع الساعة، إن القول والإيحاء أن ثمة كبار كهنة جدد في الرابية يؤثرون بالقرار فيها أو يمسكون بمفاصله، هما في غير محلهما على الإطلاق، في حضرة قائد بقامة العماد ميشال عون وصفاته وحيثيته الشعبية الراجحة في مكونّه وعلى الصعيد الوطني، ما يغنيه، ويحصّنه عن أي تأثير بالمعنى المقصود في المقال المذكور.
لذلك،
وعملاً بحق الرد، وحيث لم يتواصل أي منا، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، مع صحيفتكم، أو مع الإعلامية السيدة رولا إبراهيم، نطلب منكم نشر هذا التوضيح حرفياً في العدد المقبل من صحيفتكم حيث ورد المقال المعني بالرد الحاضر، وذلك وضعاً للأمور في نصابها الصحيح وحفاظاً على صدقية صحيفتكم التي نحرص عليها.
إيلي الفرزلي وسليم جريصاتي