بصفتي وكيلاً محامياً عن بلدية عشقوت، وبالإشارة إلى المقال الذي نشرته صحيفتكم الغراء في العدد الصادر نهار السبت الواقع في 14/9/2019 بعنوان: «عن فهد الذي أتى بتسوية...وخلع بتسوية». وتوضيحاً لما أورده كاتب المقال عن تمزيق وحرق لصور رئيس مجلس القضاء الأعلى الجديد القاضي سهيل عبود في مستديرة بلدة عشقوت نشير إلى ما يلي: لم يحصل قط ان حرقت صور حضرة الرئيس الأول القاضي سهيل عبود في مستديرة عشقوت، وان بلدة عشقوت بلدية واهالي، ينفون نفياً قاطعا ًحصول أي حادث من هذا النوع، ويهنئون حضرة القاضي عبود في منصبه الجديد، لأنهم يؤمنون باستمرارية مرفق العدالة من ابن البلدة القاضي جان فهد الذي شغل المنصب في أصعب الظروف لسبع سنوات خلت، إلى القاضي سهيل عبود الذي يعتبر من انزه واعدل القضاة في لبنان.

بالوكالة عن بلدية عشقوت وبتفويض من رئيس البلدية،
المحامي جان تابت