تعقيباً على التحقيق المنشور في «الأخبار» يوم الإثنين الفائت تحت عنوان «من يراقب داتا الخلوي؟»، جاءنا من شركة «نكسيوس» الرد الآتي:

توضيحاً وتصويباً للنقاط التي تناولت شركة NEXIUSMEA-FZE في مقالكم، تؤكد الشركة أن المزاعم الواردة في هذا المقال والتي مصدرها بدون شك شركة أجنبية منافسة هي مزاعم عارية تماماً من الصحة ومضللة، وعليه ندلي بالآتي:
أولاً- لا علاقة لشركة NEXIUSMEA-FZE بشركة COMSCORE على الإطلاق. وقد تأسست شركة NEXIUSMEA-FZE في العام 2010 في دولة الإمارات العربية المتحدة كشركة مستقلة مملوكة من لبنانيين توظف بشكل أساسي قدرات وخبرات لبنانية منها أكثر من مئة موظف في لبنان، وهي تعمل مع عدد من الشركات المشغلة للاتصالات الخلوية في الشرق الأوسط، من بينها شركة «ألفا» في لبنان.
ثانياً- لا تبيع الشركة أي منتجات ولا تتولى تشغيل برمجيات، بل لديها مؤهلات وخبرات ذات مستوى عالمي لتطوير حلول برمجية. وهي حالياً متعاقدة مع شركة «ألفا» لتطوير حل برمجي لإدارة شؤون الاتصالات (IDP) مماثل للبرامج التي توفرها أفضل شركات في العالم وبسعر تنافسي، على أن يتم تشغيله والتحكم به حصراً من قبل موظفي شركة «ألفا»، مما يحافظ على ملكية البيانات وأمن برامجها ضمن «ألفا».
وبالفعل، تم تطوير الحل البرمجي وفقاً للمواصفات المطلوبة، وبدأت عملية اختباره على أن يتم تشغيله ووضعه في العمل في الأشهر القليلة المقبلة وفقاً لشروط العقد. وتجدر الإشارة إلى أن حقوق الملكية الفكرية المتعلقة به تعود إلى شركة لبنانية تأسست خصيصاً لهذه الغاية تحت اسم Netvee.
ثالثاً- تفتخر الشركة بإنجازها وبمبرمجيها اللبنانيين الذين نجحوا في تطوير هذا الحل البرمجي الصعب للغاية والذي ينافس البرامج التي توفرها أفضل الشركات في العالم، إن من حيث النوعية والجودة أو السعر. كما تعتزّ الشركة بأنها ساهمت في تطوير خبرات ومهارات لبنانية في هذا المجال، وفي تمكين الشركات اللبنانية على غرار شركة «ألفا» من الحفاظ على أمن برامج البيانات الحساسة والتحكم بها.
أخيراً، وبناءً على ما تقدّم وعلى دور جريدة «الأخبار» الريادي في مجال الإعلام، تعوّل الشركة عليكم لدعم هذه المبادرة الوطنية وتشجيعها والمتمثلة بالاعتماد على الكفاءات والخبرات اللبنانية وضمان ملكية البيانات وأمان برامجها بدلاً من الاستسلام لاستيرادها من الشركات الأجنبية.