جاءنا من مجلس الإنماء والإعمار التوضيح الآتي:«نشرت جريدة «الأخبار» في عددها الرقم 3352، الصادر بتاريخ 30/8/2018، مقالاً بعنوان: «الإنماء والإعمار يتقاعس في تنظيف الليطاني»، نسب إلى مصادر وزارية أنه بعد صدور قرار مجلس الوزراء الرقم 17 تاريخ 21/6/2017 المتعلق بالموافقة على إدراج بند تحكيمي في العقد المزمع توقيعه بين مجلس الإنماء والإعمار ومنظمة الفاو ، «لم يحرك المجلس ساكناً رغم مضي أكثر من عام على هذا القرار».

يهم مجلس الإنماء والإعمار أن يوضح أن هذه الاتفاقية بين المجلس ومنظمة الفاو جرى توقيعها في حزيران 2017 وهي قيد التنفيذ حالياً وتتعلق بتقديم منظمة الفاو مساعدة تقنية للحد من التلوث بالكيماويات الزراعية في الحوض الأعلى لنهر الليطاني. وبموجب هذه الاتفاقية، يستفيد من الدعم التقني كل من المزارعين ووزارة الزراعة والمصلحة الوطنية لنهر الليطاني والجامعات والمنظمات غير الحكومية والتعاونيات والجمعيات، علماً بأن البرنامج التنفيذي للمساعدة التقنية التي تقدمها منظمة الفاو يخضع لموافقة وزارة الزراعة ويتم بإشرافها المباشر».