القاضي إبراهيم: تحقيق «الصحة» مستمر

بعد تحرك النيابة العامة المالية على خلفية ما نشرته «الأخبار»، بعنوان «حاصباني يصرف المليارات على مستشفيات وأسرّة وهمية»، في عددها الصادر يوم الخميس 19 تموز 2018، استدعى النائب العام المالي، القاضي علي إبراهيم، صباح أمس، مستشارَي وزير الصحة غسان حاصباني، أنجليك خليل وإيلي زيتوني وإستمع إلى إفادتيهما. وقال القاضي إبراهيم لـ «الأخبار» إنه أخذ إفادتَي كلٍّ من خليل وزيتوني أمس، على أن يستتبع الأمر بالاستماع إلى المدير العام لوزارة الصحة وليد عمار. ونفى إبراهيم أن يكون التحقيق قد أُقفل، قائلاً: «لماذا أقفل التحقيق؟»، مؤكداً أن التحقيق مستمر وسيُستكمَل.

■ ■ ■

مستشفى الروم يوضح: هذه أرقامنا
جاءنا من المدير العام لمستشفى القديس جاورجيوس الجامعي إدكار جوجو التوضيح الآتي: «أوردت جريدة الأخبار في عددها الصادر بتاريخ 19 تموز 2018، مقالة للإعلامية رلى إبراهيم بعنوان «حاصباني يصرُف المليارات على المستشفيات وأسرة وهمية» ( الصفحة الرابعة)، ذكرت فيه أن عدد الأسرة في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي وبحسب نقابة المستشفيات هو 210 أسرة، والرقم الصحيح، كما هو مبين في الكتاب المرسل من المستشفى إلى نقابة المستشفيات بتاريخ 13/12/2017، والذي زودنا به النقابة هو 305 أسرة، على أن يصبح العدد 335 مع نهاية الفصل الأول من عام 2018. بناءً عليه، نرجو منكم تصحيح الخطأ، حفاظاً على صدقية ومهنية الجريدة، وحقنا بالرد بالوثائق على ما ورد بحق المستشفى».