جاءنا من المكتب الإعلامي للنائب السابق وليد الخوري التوضيح الآتي:

«بتاريخ 7 تموز 2018، أوردت «الأخبار» خبراً تحت عنوان «وليد الخوري مطالب بالتزامات مالية»، جاء فيه أنه «على رغم مرور شهرين على الانتخابات النيابية، لا يزال عددٌ من أصحاب المصالح الذين شاركوا في حملة نائب جبيل السابق وليد الخوري، يُطالبونه بالحصول على مبالغ جرّاء الخدمات التي قدّموها، من دون أن يلقوا جواباً بحجّة عدم توافر الاعتمادات اللازمة». يهم المكتب الإعلامي للنائب السابق وليد الخوري أن يوضح أن هذا الخبر عار عن الصحة والمعلومات الواردة فيه لا أساس لها، فكل أبناء منطقة جبيل يشهدون لنزاهته وتفانيه المطلق في خدمة المواطنين ويعرفون تماماً بأنه يقف دائماً مع أصحاب الحق(...)، ونفيدكم علماً بأن الدكتور وليد الخوري قد عاد من الخارج والاتصال به متاح في أي وقت كان».