ما عدا «الأخبار»


لفتني للمرّة الثانية في بضعة أشهر تجاهل صحيفتكم الغرّاء لخبر أساسي يتعلق بمسيرة الحزب السوري القومي الاجتماعي النضالية ومواقفه من مجريات الأحداث الراهنة. ففي تموز المنصرم، أقام الحزب السوري القومي الاجتماعي احتفالاً مركزياً في ضهور الشوير، لمناسبة ذكرى استشهاد زعيمه أنطون سعاده، أطلق فيه مجموعة مواقف، كذلك استعرض الآلاف من محازبيه في منطقة كان قد استُبعد منها خلال فترة الأحداث. إن عدم حظوة حدث كهذا، ولو لسنتيمتر مربّع واحد في جريدة «الأخبار»، بعدما غطّته معظم الصحف ومحطّات التلفزة، هو أمر مثير للعجب. والبارحة أيضاً، احتفل الحزب السوري القومي الاجتماعي بذكرى تأسيسه التاسعة والسبعين في قصر المؤتمرات في ضبية، مقلّداً أكثر من ألف محازب أمضوا خمسين عاماً في خدمة الحزب أوسمة تقديرية، مطلقاً مواقف سياسية من ضمن خطّه الوحدوي اللاطائفي بحضور ممثل لرئيس الوزراء ورئيس الجمهورية. فتهافتت الصحف ومحطات التلفزة كلّها، حتّى تلك التابعة لقوى الرابع عشر من آذار على نشر الخبر. أقصد كلّها ما عدا جريدة «الأخبار» طبعاً. كأحد قرّائها المخلصين، أربأ بجريدة «الأخبار» أن تقوم بهذا التهميش المنهجيّ لأخبار حزب مقاوم ما انفكّ يقدّم التضحيات منذ نحو قرن من الزمن من أجل كرامة شعبنا ومحو آثار الاستعمار عنه.
جورج كرم

■ ■ ■

البقاع أيضاً

ورد في مقال الصحافي كامل جابر: «التجربة الماليزية لمعالجة النفايات»، أنه شارك في الورشة ممثلون عن مختلف بلديات محافظة النبطية، علماً بأن المشاركين كانوا من مختلف بلديات البقاع والجنوب واتحاداته وفاعليات من مختلف المجالات العلمية والبيئية والاستثمارية.
شركة مركز غايد
(لندن ـــ بيروت)