وصل المفتّش العام للقوات المسلّحة المغربية، الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، اليوم، إلى فلسطين المحتلة على رأس وفد عسكري مغربي، في زيارة هي الأولى من نوعها، للمشاركة في مؤتمر «التجديد العسكري».


وأتت زيارة الفاروق بعد أسابيع من زيارة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، والتي تُوّجت باتفاقيات عسكرية وأمنية بين الجانبين اللذين وقّعا في وقتٍ سابق اتفاقاً لتطبيع العلاقات.

واستُقبل المفتّش العام للقوات المسلّحة المغربية، بحفل رسمي من قبل حرس الشرف في مقرّ وزارة الأمن الإسرائيلية في تل أبيب، ومقرّ قيادة الأركان العامة برئاسة كوخافي.
في غضون ذلك، قال المتحدث باسم جيش العدو الإسرائيلي في بيان مقتضب، إن «الجنرال بلخير يقوم بزيارة رسمية هي الأولى من نوعها لإسرائيل، وتأتي في إطار مؤتمر التجديد العسكري الدولي الذي يُقام هذا الأسبوع بمشاركة 25 بعثة عسكرية من مختلف أنحاء العالم».

وسيشارك الوفد العسكري المغربيّ الرفيع المُرافق للفاروق، في سلسلة لقاءات مع نظرائه من المسؤولين الإسرائيليين، بالإضافة إلى مشاركته في معرض الأسلحة المتطورة.
وسيشهد «التجديد العسكري» الدولي استعراضاً لـ«الابتكار العملياتي» الذي يستمر لمدّة أسبوع بمشاركة وفود عسكرية من 25 دولة مختلفة، بما في ذلك دول عربية وخليجية أخرى وقّعت اتفاقات تطبيع مع الكيان.

وطبقاً لبيان الجيش الإسرائيلي، فإن «المعرض سيمكّن من تعميق التعاون في مجالات الاستراتيجية والدفاع، وكذلك لتوسيع التعلّم المتبادل والتعاون الدولي عند تطوير وتشغيل القدرات العسكرية».