سيشارك وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في مؤتمر تنظّمه «لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية» (إيباك)، في 6 أيار المقبل، بحسب ما أفاد أمس مصدر في وزارة الخارجية المغربية.


وستكون هذه أول مشاركة رسمية مغربية في فعالية لـ«إيباك»، وهي أقوى جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة، ولها تأثير واسع داخل الإدارات الأميركية المتعاقبة وعلى الكونغرس بمجلسيه النواب والشيوخ.

في هذا الإطار، قالت «إيباك»، في بيان ، إنه ولأول مرة، سيتم إجراء حوار افتراضي مع وزير الخارجية المغربي، ضمن فعالية «ميد أتلانتيك سبرينغ بروغرام» في 6 أيار المقبل، وفق موقع «360» الإخباري المقرّب من السلطات المغربية، فيما أكد مسؤول مغربي صحة هذا الخبر.

وتم تأسيس هذه المنظمة عام 1951، بإسم «لجنة الشؤون العامة الأميركية الصهيونية»، ثم غيّرت إسمها إلى «لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية»، وهي معروفة بدعمها المطلق لليمين الإسرائيلي، وتأييدها للإستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا