تستضيف الجزائر غداً الخميس، اجتماعاً لوزراء خارجية دول الجوار الليبي من أجل بحث النزاع في طرابلس الغرب، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان اليوم. وسيُشارك في الاجتماع وزراء خارجية مصر وتونس والسودان وتشاد ومالي والنيجر، وذلك بعد نحو أسبوع من قمة برلين التي هدفت إلى دعم وقف لإطلاق النار.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدر مطلع قوله إنّ الجزائر، التي لها حدود طولها ألف كيلو متر مع ليبيا، تعمل «لتحقيق إجماع لتأمين أكبر فرصة ممكنة للتوصل إلى اتفاق سلام» في اجتماع مستقبلي مقترح في الجزائر، التي تملك «علاقات طيبة» مع كل القوى الفاعلة في ليبيا.
وكان العديد من الزعماء الأجانب ووزراء خارجية دول عربية وأوروبية وتركيا قد زاروا الجزائر في الأسابيع الأخيرة لبحث الأزمة الليبية. وتشعر الجزائر «بقلق» إزاء بزوغ تهديدات أمنية جديدة من أي تصعيد في ليبيا، ولا سيما أنها تواجه مشاكلها السياسية الخاصة، بعد نحو عام من احتجاجات حاشدة أدّت إلى إحداث تغيير في قيادة البلاد.
يُذكر أن الصراع في ليبيا، يُمثّل أول اختبار كبير على الصعيد الدولي للرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون الذي انتُخب الشهر الماضي.