No woman no cry، أغنية ردّدها كثيرون من عشّاق الأسطورة بوب مارلي (1945 ــ 1981) منذ إطلاقها عام 1974 ضمن ألبوم Natty Dread. أغنية رسول موسيقى الريغي الذي غنّى الثورة والحرّية والعدالة والمساواة، شكّلت بالنسبة إلى الممثل الكوميدي السعودي هشام فقيه (1987) الركيزة الصلبة للتعبير عن دعمه لحق المرأة في بلاده في القيادة.


تزامناً مع الحملة الإلكترونية التي انطلقت في المملكة الوهابية في 26 تشرين الأوّل (أكتوبر) تحت شعار «قيادة المرأة للسيارة اختيار وليس إجباراً»، سعياً إلى رفع الحظر عن قيادة المرأة (الأخبار 19/10/2013)، نشر فقيه أغنية بعنوان No woman no drive (لا امرأة، لا قيادة) باللغة الإنكليزية للتضامن مع نساء وطنه، وأعلنها على حسابه على تويتر، مؤكداً أنّها «مشاركة مني ومن بعض أصدقائي في مناسبة #قيادة_26_أكتوبر».
في الفيديو (4 دقائق) الذي انتشر على يوتيوب أوّل من أمس كالنار في الهشيم، يعرّف فقيه عن نفسه بأنّه فنان وناشط اجتماعي، وأنّه عادة لا يستمع إلى الموسيقى، لكن خلال إقامته في الولايات المتحدة «لفتت انتباهي أغنية لفنان جمايكي (في إشارة إلى مارلي). قرّرت أن أؤديها على طريقتي الخاصة، وبكلمات تمثّلني وتمثّل ثقافتي»، قبل أن يضيف بجديّة: «لكن من دون آلات موسيقية». فجأة، تبدأ الموسيقى وتنقسم الشاشة إلى مربعات حيث يؤدي فقيه وشخص آخر أداءً مختلفاً في كل منها، مع ثابت وحيد هو الزي الخليجي التقليدي.
بعدها، راح الشاب الذي بدأ حياته المهنية في 2011 على مسرح جامعة «كولومبيا» الأميركية حيث كان يدرس، يتذكّر جلوس المرأة السعودية في سيّارة العائلة «لكن في المقعد الخلفي»، وأضاف: «ومبيضاك بأمان وبصحة جيّدة، ويمكنك إنجاب الكثير من الأطفال»، في إشارة إلى كلام الداعية السعودي صالح اللحيدان حول معارضته قيادة المرأة لأنّها «تؤذي المبيض»! وتابع فقيه محذراً من مخاطر القيادة على الأوتوستراد، متوجهاً إلى المرأة بالقول إنّه «في هذا المستقبل المشرق لا يمكنك أن تنسي ماضيك، لذلك أبعدي مفتاح السيّارة». لم ينس ممثل الـ«ستاند آب كوميدي» العبارة التي لطالما تذرّع بها رجال سعوديون لمنع المرأة من القيادة: «الملكات لا يقدن»، مضيفاً: «يمكنك أن تعدّي لي العشاء الذي سأتشاركه معك. وقدماك هما مركبتك الوحيدة ولكن داخل المنزل فقط»، ليختم بنبرة تهديد: «أنا أعني ما أقول!»، قبل أن تنتهي الأغنية على وقع عبارتي: «كل شيء سيكون بخير. لا امرأة لا قيادة».
حصد كليب الأغنية أكثر من مليون و150 ألف مشاهد على يوتيوب خلال يومين فقط، فيما وجد طريقه إلى مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً تويتر حيث خصصه المغرّدون بهاشتاغ #NoWomanNoDrive. وبدأت وسائل إعلام عربية وأجنبية تهتم بالموضوع، مثل شبكة «سي. أن. أن.» الأميركية، و«هيئة الإذاعة البريطانية» (bbc)، و«يورو نيوز» و«العربية».
تعاون فقيه في إنجاز الأغنية الساخرة مع أصدقاء له، بينهم الممثل الكوميدي السعودي فهد البتيري (1985)، والمغني الإيراني الأصل علاي وردي (1987) الذي اشتهر بأدائه الموسيقى بصوته، ما يعني أنّ كلام فقيه على عدم استخدام آلات موسيقية في الفيديو صحيح. علماً أنّ أسلوب الشاشة المقسومة إلى مربعات عادة ما يعتمده وردي أيضاً.
يذكر أنّ هشام فقيه أنجز سلسلة كوميدية على يوتيوب بعنوان «أسبوعيّات هشام» في أواخر عام 2011، لينضم بذلك إلى فهد البتيري وبدر صالح في عالم الـstand-up كوميدي في السعودية، وهو يملك قناة على الموقع نفسه هي «هشام كوميدي» (Hisham Comedy).

يمكنكم متابعة نادين كنعان عبر تويتر | @KanaanNadine