بعد مرور 6 أيام على إنطلاق «المونديال» في قطر، يبدو أن آمال اللبنانيين بمتابعة المباريات على شاشة «تلفزيون لبنان» قد ذهبت أدراج الريح. فقد اللبنانيون أحلامهم بمشاهدة المباريات على الشاشة المحلية، لأسباب سياسية بحتة.

في هذا السياق، بعدما رفع وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال زياد مكاري سقف توقعاته الايجابية بنقل «المونديال» على «تلفزيون لبنان»، هبطت تلك الاسهم في الساعات الأخيرة. الأمر الذي يؤشّر إلى غياب «المونديال» عن اللبنانيين، تحديداً أولئك غير القادرين على شراء باقة مشاهدة المونديال التي يصل سعرها إلى 90 دولاراً أميركياً.
لم يجد اللبنانيون سبيلاً أمامهم سوى التفتيش عن المواقع التي تقرصن نقل المباريات ومتابعتها، ناهيك بمشاهدة بعض القنوات الاجنبية التي تنقل المباريات وسط تعليقات المدربين بلغات أجنبية.
في هذا الاطار، أشار مكاري في تصريح إعلامي اليوم «توصلنا مع القطريين وتحديداً القائمين على شبكة beIN SPORTS الناقلة الحصرية لـ«المونديال»، إلى إتفاق ينصّ على نقل عرض 22 مباراة على «تلفزيون لبنان» و66 مباراة عبر الدش بـ 5 ملايين دولار. عرضت على رئيس حكومة تصريف الأعمال ​نجيب ميقاتي​ إقامة جلسة من أجل تمويل نقل «المونديال»، ولكن ذلك لم يحصل لأنّ الوضع السياسي لا يسمح. هذا الموضوع كان ضحية النكد السياسي»».