لا تزال القنوات اللبنانية مصرّة على موضة البرامج الساخرة لتمرير رسائل سياسية معلنة ومبطّنة. في برمجة الخريف الحالي، تشتدّ المنافسة أكثر بين هذه المشاريع التلفزيونية بسبب التطورات السياسية، أبرزها بدء العد العكسي لانتهاء ولاية الرئيس ميشال عون، ناهيك عن موضوع ترسيم الحدود البحرية بين لبنان والعدو الإسرائيلي. ملفان دسمان لن تهملهما الشاشات المحلية، بل سيتم التركيز عليهما والاستثمار فيهما إلى أقصى حدّ.

في هذا السياق، وبعد الإعلان عن عودتها في الخريف الحالي، تعرض قناة «الجديد» غداً (بعد نشرة الأخبار المسائية) الحلقة الأولى من الموسم الجديد من برنامج «فشة خلق» الذي تقدّمه داليا أحمد. واجه المشروع التلفزيوني في موسمه الأول انتقادات جمّة بسبب هجومه الدائم على عون وحلفائه بالإضافة إلى المستوى الذي يقدّمه. وغداً يعود بحلقات جديدة ستدور في الفلك السياسي نفسه. وبات مؤكداً أنّ «الجديد» تستثمر في «فشة خلق»، تارة لإثارة البلبلة على صفحات السوشل ميديا، وتارة أخرى لتصفية حسابات سياسية تهمّ القناة التي يديرها تحسين خياط.
في سياق آخر، يعود رياضي قبيسي مساء الجمعة المقبل بموسم جديد من برنامج «يسقط حكم الفاسد». لا يختلف العمل التلفزيوني بشكله العام عن «فشّة خلق» أيّ من ناحية توجيه سهام الانتقاد إلى عون وحلفائه، بينما يغضّ الطرف عن باقي الأفرقاء السياسيين.